المومني يكشف لرؤيا حقيقة " ذهب عجلون و التفجيرات واعلان الحرب "

محليات
نشر: 2014-09-30 17:47 آخر تحديث: 2016-07-20 10:00

رؤيا - محمد المجالي - قاسم صالح - استضاف برنامج نبض البلد مساء الثلاثاء والذي يبث عبر فضائية رؤيا وزير الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني .

 

وعلق المومني على ما جاء في المؤتمر الصحفي الذي ضم رئيس الوزراء ووزير الداخلية ورئيس هيئة الاركان المشتركة ان هذه الاجهزة التي عثر عليها في عجلون زرعت في ستينيات القرن الماضي، وكانت حينها الحرب مشتعلة بين الأردن واسرائيل وكانت هنالك عمليات متبادلة، وكان هناك اتصال مع الجانب الاسرائيلي حول هذا الموضوع وقد تم الزامهم والتعامل مع الموضوع واحضار معدات وتحت اشراف القوات المسلحة الأردنية، ونجحنا باننا الزمنا اسرائيل بالكشف عن هذه التفاصيل.

 

واضاف قامت القوات المسلحة الاردنية بعملية مسح شامل لاراضي المملكة لنكتشف 6 مناطق تم التعامل مع 3 وهي طريق بغداد الدولي ومنطقة الخالدية –المفرق وفي عجلون خربة هرقلا والتي حدث موضوع الجدل فيها.

 

وقد اوضح رئيس هيئة الاركان ما جرى في الموقع خلال المؤتمر الصحفي.

 

واشار المومني انه عندما يكون هناك اي معلومات سرية لاي دولة في العالم لا تعلن اي دولة عن هذه المعلومات، ولم نكن نريد ان نكشف هذه التفاصيل، ولكن عندما رأينا ان الموضوع اخذ ابعادا اخرى كان من الضروري مكاشفة كاملة للاسرار العسكرية وقد تدرجنا في الحديث عن الموضوع ليأخذ نصابة وما عملناه اليوم كان لقطع كافة الاشاعات.

 

واضاف المومني ان كل من روج لاشاعة الذهب في عجلون يجب عليه ان يخجل من نفسه، وقد خرج الموضوع من فراغ وبدء بالحديث عن ذهب وسبائك وتماثيل اعتقد ان هذا الكلام لا يجوز ولا يعقل فنحن شعب مثقف وكل هذه اكاذيب وعارية عن الصحة.

 

فالاشاعة تبدأ من على موقع الكتروني ثم يصبح كالنار في الهشيم ويجب علينا جميعا ان ننتبه لهذه المواضيع واوجه رسالة الى كل الاردنيين ورسالة الى كل مواطن بأن الحرية تتوازى مع المسؤولية.

 

وقال ان اي شخص يروج للاشاعات من اي موقع تواصل اجتماعي ويكون شخص معروف لدينا حيث يثير الهلع والبلبلة بين المواطنين سيتحمل المسؤولية وسيحول الى القضاء، ولم يتم رصد جهة معينة في موضوع "ذهب عجلون" ومصدر الاشاعة سيحول الى القضاء.

 

وقال المومني يجب علينا جميعا ان نتحلى بالمسؤولية فشبكة الامان المجتمعية هي وعي المواطن.

 

وحول الحرب ضد داعش قال المومني ان جلالة الملك دستوريا هو من يعلن الحرب ورئيس الوزراء عبدالله النسور كان يشير في المؤتمر الصحفي الى ان المنطقة الان ملتهبة وتمر بمرحلة صعبة وسنعبرها بإذن الله ويجب ان يكون المواطن مدرك بكيفية التعاطي مع اي اشاعات ومطلوب ان نلتف حول قيادتنا وقواتنا المسلحة ومسؤولية الجميع ان نقف وقفة وعي ولن نتمكن من ان نعبرها دون وعي المواطن.

 

واضاف المومني نحن الان نمر بمرحلة وسنعبرها ونريد لوعي المواطن بأن يضع الامر في نصابها الصحيح.

 

وقال المومني نحن على تواصل مع مجلس النواب بموضوع الحرب ضد داعش وتحدثنا مع رئيس مجلس النواب والسادة رؤساء اللجان النيابية ووضعناهم في تفاصيل ما يحدث وبالتأكيد سنزودهم بكل ما هو جديد.

 

واضاف المومني هناك تحالف دولي واقليمي ضد "داعش" ونحن من هذا التحالف، فالمنطقة تمر بمواجهات عسكرية وحروب على الارهاب.

 

ومن يعتقد ان "داعش" لا يهدد الاردن مخطئ فهم يقولون انهم سيستهدفون الاردن فهل انتظر ان ياتي على حدودي ويهددني فليس من الحكمة ان ننتظر ان يأتينا الخراب فالتهديد مستمر والاجهزة الامنية القت القبض على خلايا في الاردن تخطط للقيام بأعمال تخريبية واجرامية وهناك تهديد مباشر لنا.

 

وقال المومني بفضل اجهزتنا الامنية وقواتنا المسلحة نحن متيقظين وحذرين وسنبقى عصيين على من يهدد امننا وترابنا.

 

وهناك فئة قليلة في الاردن متعاطفة مع التفكير المتطرف وهم يخالفون قانون منع الارهاب وكل مواطن اردني يتعاطف مع اي تنظيم ارهابي سيعتبر انه تجاوز قانون منع الارهاب وسيتم محاسبته قضائيا.

 

ونحن دولة تتسع لكافة الاراء ومن واجب الدولة والحكومة ان تسأل القيادات الاسلامية وهم جزء من النسيج الوطني الاردني وعليهم ان يقولوا على الملأ ما هو تقييمهم لهذا الفكر التكفيري والصورة العامة ان الاخوان ضد الارهاب ولكنهم ضد الحرب على داعش.

 

وقال المومني ان على الجميع مسؤولية كبيرة بأن يبيض صفحة الاسلام الصحيح السمح.

 

واوضح المومني انه لا صحة لوجود صفقة في قضية "ابو قتادة " فمحكمة امن الدولة لا تأخذ اوامر من الحكومة وقضائنا ليس مسيس وقضائنا نزيه وعادل والمحكمة رأت انه بريء.

 

واشار المومني ان الاستخدام الأساسي لصفارات الانذار هو للدفاع المدني ويمكن استخدامه أمنيا وعسكريا حيث يمكن بث رسائل صوتية وتحذيرية سواء للحالات الجوية والامنية ولاي شيء ضروري وسيتم تركيب صفارات انذار في باقي محافظات المملكة.

 

وقال المومني ان تسعيرة البنزين هي بحسب متوسط السعر العالمي بحيث "يرفع قرش نرفعه قرش، وينخفض قرش نخفضه قرش" وهذا من اجل ان نعطي مصداقية لهذه العملية.

 

واشار المومني ان الخلية التي تم القبض عليها مؤخرا كان لها نشاط عل مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وختم المومني ان مشاركة نسور سلاح الجو الملكي في قصف معاقل داعش مستمرة واذا كان هناك اي شيء جديد من تطور للعمليات سيتم الاعلان عنه.

أخبار ذات صلة

newsletter