داعش تكشف فيديو جديد للرهينة البريطاني المحتجز

عربي دولي
نشر: 2014-09-30 12:25 آخر تحديث: 2016-07-07 04:00

رؤيا - اظهر مقطع فيديو جديد للرهينة البريطاني جون كانتلي المحتجز لدى مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على مواقع على شبكة الإنترنت.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية ( بي بي سي) الثلاثاء، أن كانتلي قرأ رسالة مكتوبة تتضمن ردا على الكلمة التي ألقاها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في ذكرى هجمات الحادي عشر من ايلول في نيويورك، تسخر من الغارات الجوية الأمريكية، حيث اختتمت الرسالة بتعليق يقول "الدولة الإسلامية ترحب بجيش أوباما الذي هو قيد الإنشاء".

واضافت أن كانتلي أعطى انطباعا في نهاية رسالته التي استمرت أكثر من خمس دقائق أنها سوف تتبعها رسائل أخرى.

وقالت أن الفيديو لم يتضمن مظاهر عنف، وإن كان قد أعطى انطباعا في الفيديو الأول أن حياته كانت في خطر، لكنه في هذا الفيديو بدا جالسا الى مكتب ذي خلفية سوداء، وبنفس الشكل الذي تضمنته لقطات الفيديو السابقة. واشارت (بي بي سي) إلى أن كانتلي وهو صحفي كان قد اختطف مرتين في سوريا، إحداهما في تموز عام 2012، لكنه تمكن من الهرب بمساعدة الجيش السوري الحر، في حين اختطف مرة أخرى من قبل داعش حين عاد إلى سوريا نهاية عام 2012.

أخبار ذات صلة

newsletter