الفعاليات الزراعية: دعوات مقاطعة البندورة "دعاية مضللة"

محليات
نشر: 2018-07-16 09:57 آخر تحديث: 2018-07-16 09:57
تعبيرية
تعبيرية

 أكدت النقابات والجمعيات والاتحادات الزراعية أن الدعوات لمقاطعة منتج البندورة المحلي هي "دعوات مضللة" لا تستند الى منطق علمي أو فهم حقيقي لطبيعة القطاع الزراعي وآلية الإنتاج فيه.

وأضافت في تصريح صحافي أن منطق الإنتاج الزراعي يعلم أن سبب ارتفاع سعر البندورة يعود إلى انخفاض المساحات المزروعة نتيجة الكلف العالية للعمالة و المياه و تحديات الكهرباء والطاقة وفرض الضرائب على القطاع الزراعي ومدخلاته مما شكل ارتفاعا هائلا في كلف الانتاج على المزارعين.

وأكدت أن التغيرات المناخية في الاشهر الماضية من الفيضانات التي أتت على مساحات كبيرة مزروعة من منتج البندورة أدت الى تراكم الخسارات الاقتصادية على القطاع الزراعي و هجرة العديد من العاملين في القطاع الزراعي  و عدم قدرتهم على الإستمرار  في الانتاج.


اقرأ أيضاً : الفعاليات الزراعية: دعوات مقاطعة البندورة "دعاية مضللة"


وشددت ان ظهور المشكلة في الوقت الحالي هو طارئ و محدود بوقت قصير لزيادة الطلب بسبب تواجد أبنائنا المغتربين في الوطن, مشيرة إلى أن رد ارتفاع سعر منتج البندورة الى  التصدير هو منطق غير سليم لعلم الجميع ان المنافذ التصديرية للمملكة مغلقة بسبب الظروف المتلهبة حولنا مؤكدة ان مثل هذه الدعوات  تؤثر سلبا على القطاع الزراعي الذي يعاني من جملة من الإشكاليات المعقدة ليس أقلها "الدعاية المضللة"٠

وختمت الفعاليات الزراعية تصريحها بالقول" أن حماية الأمن الغذائي للمواطن الأردني هي غاية القطاع الزراعي وهدفه الدائم وهذا يتطلب العمل بشراكة الجميع لتثبيت المزارعين و توفير أسباب النجاح لهم بحل إشكاليات العمالة والمياه و الكهرباء و الضرائب لنمكنهم من الاستمرار في الانتاج و نحافظ على القطاع الزراعي مظلة الامن الغذائي للمملكة, وهي الدعوة للجميع للشراكة الحقيقية في البحث و تبني المعلومة الصحيحة من مصادرها الموثوقة حماية ودعما للمنتج المحلي الاردني.

أخبار ذات صلة