مونديال روسيا.. أكثر بطولة تسجيلاً للأهداف العكسية

رياضة
نشر: 2018-07-15 18:44 آخر تحديث: 2018-07-15 18:49
أحمد فتحي احرز هدفا بالخطا في مرمى مصر امام روسيا
أحمد فتحي احرز هدفا بالخطا في مرمى مصر امام روسيا

كشفت احصائية نشرتها موسوعة ويكيبيديا، عن أكثر البطولات العالمية تسجيلا للاهداف العكسية "تسجيل اللاعبين في مرماهم".

وأظهرت الاحصائية، ان أكثر بطولة تسجيلاً للأهداف العكسية، هي كأس العالم 2018 ،حيث تم تسجيل 12 هدف عكسي، ثم بطولة كأس العالم 1998 والتي شهدت تسجيل 6 أهداف حيث كان آخرها خلال مباراة فرنسا وكرواتيا النهائية.

وجاءت أكثر المنتخبات تسجيلاً للأهداف العكسية: "منتخبات بلغاريا والمكسيك وإسبانيا"،حيث سجل كل واحدة منهم 3 أهداف عكسية خلال مشاركتهم في منافسات كأس العالم.

يشار الى ان اعتبار الهدف عكسي من عدمه مرتبط بوجود حدث مثل تسديد الكرة على المرمى، فلو سدد المهاجم الكرة على المرمى ولمست المدافع أو الارتداد من إطار المرمى ثم لمست المدافع أو حارس المرمى وسكنت الشباك، فان الهدفا يحتسب للمهاحم ولا يعبتر هدف عكسي. 

وتاليا ابرز الاحصائيات التي نشرتها ويكيبيديا حول الأهداف العكسية : 

أول هدف عكسي في تاريخ البطولة: كان من نصيب المكسيكي مانويل روساس والذي سجل في شباك منتخب بلاده في مباراتهم ضد منتخب التشيلي في كأس العالم 1930.

أسرع هدف عكسي في تاريخ البطولة: كان من نصيب المكسيكي سياد كولاشيناتس والذي سجل بعد مرور دقيقتين و 10 ثوانٍ، في مباراتهم ضد منتخب الأرجنتين في كأس العالم 2014.

أكبر من سجل هدف عكسي: هو الهندوراسي نويل فالاداريس عندما سجل في شباك منتخب بلاده في مباراتهم ضد منتخب فرنسا في كأس العالم 2014، وكان يبلغ من العمر آنذاك 37 سنة.


اقرأ أيضاً : مونديال روسيا 2018: العالم بانتظار "المباراة الذهبية" اليوم


الهدف العكسي الوحيد الذي سجل خلال الوقت الإضافي: كان من نصيب الإنجليزي جيمي ديكنسون والذي سجل في شباك منتخب بلاده في الدقيقة 94، في مباراتهم ضد منتخب بلجيكا في كأس العالم 1954.

آخر هدف عكسي سجل في الوقت بدل الضائع: كان من نصيب النيجيري جوزيف يوبو والذي سجل في شباك منتخب بلاده في الدقيقة 90 + 2 (آخر دقيقة من الوقت المحتسب بدل الضائع)، في مباراتهم ضد منتخب فرنسا في كأس العالم 2014.

أول الهدف العكسي يسجل خلال المباراة الإفتتاحية: كان من نصيب الإسكتلندي توم بويد، عندما سجل في شباك منتخب بلاده في مباراتهم ضد منتخب البرازيل في افتتاحية كأس العالم 1998.

آخر الهدف العكسي يسجل خلال المباراة الإفتتاحية: كان من نصيب البرازيلي مارسيلو، عندما سجل في شباك منتخب بلاده في مباراتهم ضد منتخب كرواتيا في افتتاحية كأس العالم 2014.

الهدف العكسي الوحيد الذي سجل خلال المباراة كاملة: كان من نصيب الباراغوياني كارلوس جامارا، عندما سجل في شباك منتخب بلاده في مباراتهم ضد منتخب إنجلترا في اللقاء الذى انتهى 1-0 في كأس العالم 2006.

أكثر بطولة تسجيلاً للأهداف العكسية: هي كأس العالم 2018 حيث تم تسجيل 11 هدف عكسي.[9] ثم بطولة كأس العالم 1998 والتي شهدت تسجيل 6 أهداف.

أكثر المنتخبات تسجيلاً للأهداف العكسية: هي منتخبات بلغاريا والمكسيك وإسبانيا. حيث سجل كل واحدة منهم 3 أهداف عكسية خلال مشاركتهم في منافسات كأس العالم.

المنتخبين الوحيدين الذان سجلا هدفين عكسين في بطولة واحدة: المنتخب البلغاري في كأس العالم 1966،[7] والمنتخب الروسي في كأس العالم 2018

أكثر المنتخبات استفادة من الأهداف العكسية: هي منتخبات ألمانيا و إيطاليا و فرنسا. حيث سجل منافسو هذه المنتخبات 4 أهداف عكسية خلال مواجهاتهم في كأس العالم.

أكثر المنتخبات استفادة من الأهداف العكسية في بطولة واحدة: هو المنتخب الفرنسي، حيث سجل منافسوه هدفين عكسيين في أهداف عكسية في كأس العالم 2014.

المنتخب الوحيد الذي أكثر من هدف عكسي لنفس المنافس: هو المنتخب اليوغسلافي، حيث سجل هدفين عكسيين. الأول لصالح منتخب ألمانيا الغربية في كأس العالم 1954. والثاني لصالح منتخب ألمانيا في كأس العالم 1998.

المباراة الوحيدة التي شهدت تسجيل هدفين عكسين: هي مباراة منتخب البرتغال ضد منتخب الولايات المتحدة في كأس العالم 2002، حيث سجل البرتغالي جورجي كوستا هدفاً عكسياً ضد منتخب بلاده صالح منتخب الولايات المتحدة، بينما سجل الأمريكي جيف اغوس هدفاً عكسياً ضد منتخب بلاده صالح منتخب البرتغال.

اللاعب الوحيد الذي سجلاً هدفين في لقاء واحد، وأحد تلك الأهداف كان هدفاً عكسياً: هو الهولندي إرني براندتس عندما سجل هدفاً عكسياً في شباك منتخب بلاده في مباراتهم ضد منتخب إيطاليا في كأس العالم 1978. قبل أن يرجع ويسجل هدف التعادل لمنتخب بلاده، وينتهي اللقاء بفوز منتخب هولندا بنتيجة 2-1.

أخبار ذات صلة