انزلاقات أرضية وفيضانات جراء هطول أمطار كثيفة على جنوب بورما

هنا وهناك
نشر: 2018-06-18 14:39 آخر تحديث: 2018-06-18 14:40
الصورة ارشيفية
الصورة ارشيفية

 تسببت الفيضانات في جنوب بورما بانزلاقات أرضية في معبد بوذي شهير حيث غمرت المنازل وتسببت بنزوح مئات الأشخاص في وقت تواصل هطول الأمطار.

ومنذ نهاية الأسبوع، تواجه عدة أجزاء من ولاية مون الجنوبية في بورما خطر التعرض لفيضانات جراء الأمطار الغزيرة في ظل غياب جهود الإغاثة، بحسب ما أفادت صحيفة "غلوبال نيو لايت أوف ميانمار" الرسمية الاثنين.

وأدت الأمطار الى انزلاق أرضي تضرر بفعله معبد "كيك ثان لان".

وشاهد مراسلو وكالة فرانس برس الجمعة العمال يساعدون في نقل تماثيل بوذا فيما ساعد رهبان بإزالة الحطام من الموقع.

وقال بو وين، وهو أحد السكان الذين ساعدوا في جهود الاستجابة للفيضانات لوكالة فرانس برس إن نحو ألف شخص لجأوا إلى عدة مواقع في انحاء عاصمة الولاية ماولاميين.

وأكد نيان سو، وهو أحد السكان كذلك، أن الفيضان "هو الأسوأ الذي أشهده في الولاية على الإطلاق".

 وتم إجلاء نحو 150 شخصا من جنوب ماولاميين حيث نقلوا إلى مدرسة حكومية بعدما غرقت عشرات المنازل والجسور بالمياه، وفق الصحيفة.

ولم يتم تسجيل ضحايا حتى الآن لكن الأمطار لا تزال تهطل على أجزاء من البلاد.

وقتل خمسة أشخاص الأسبوع الماضي بعدما تسببت الأمطار الموسمية بانزلاق أرضي في موغوك في شمال بورما.

وبورما هي بين عدة دول في المنطقة تواجه فيضانات خطيرة سنويا. وفي 2015، تصدرت قائمة دولية أعدها علماء مناخ كالبلد الأكثر تأثرا بأحوال الطقس الصعبة.

وفي 2015، توفي أكثر من مئة شخص جراء الفيضانات في حين نزح مئات الآلاف في انحاء البلاد.

وتوفي نحو 138 ألف شخص في 2008 عندما ضرب إعصار اجزاء واسعة من ساحل بورما.

أخبار ذات صلة

newsletter