ارتفاع أسعار الأضاحي رغم وفرة المعروض

اقتصاد
نشر: 2014-09-28 06:51 آخر تحديث: 2016-07-21 07:40
ارتفاع أسعار الأضاحي رغم وفرة المعروض
ارتفاع أسعار الأضاحي رغم وفرة المعروض

رؤيا - بدأت زرائب الاضاحي بالانتشار على جوانب طرقات وشوارع محافظات المملكة؛ لعرض الذبائح البلدية والمواشي من مختلف الجنسيات الأجنبية المتوفرة في الأسواق.

 

وسجلت اسعار الاضاحي ارتفاعا؛ حسب نوعية الاضحية وسنها وجنسيتها، وسجلت الاضاحي البلدية أعلى الاسعار، وتتراوح بين 230 و300 دينار حسب وزنها، أما الاضاحي الرومانية والاسترالية فتتراوح بين 180 و220 تقريبا.

 

وقال مصدر للسبيل ان "اسعار الحلال البلدي غالية لعدة أسباب؛ أهمها ارتفاع اسعار الأعلاف، خاصة ان صغار التجار لا يحصلون على اعلاف مدعومة، مما يضطرهم الى شراء الشعير والعلف من السوق بأسعار عالية".

 

واضاف ان "تصدير الخراف الحية البلدية الى دول الخليج التي تفضل الاضاحي الاردنية؛ لجودتها يقلل من المعروض في السوق، مما يؤثر في ارتفاع أسعاره".

 

وبين انه اقام حظيرته لبيع الاضاحي منذ الأربعاء الماضي؛ طمعا في ان يشتري الزبائن الاضاحي، مؤكدا ان الزبائن يتعرفون على الأسعار والأوزان، ويتركون الاضاحي ويذهبون.

 

بدوره، قال تاجر الاضاحي مسلم نويرات إن أسواق الأغنام تعج بالأضاحي من مختلف الجنسيات، فهناك الروماني والاروجواي والاسترالي بنوعيه الفحل والمخصي، ونيوزلندي والبلدي.

 

وحول اسعار الاضاحي، قال نويرات إن اسعار الاضاحي الرومانية تتراوح بين 180 و220 دينار؛ حسب وزنها وعمرها، مؤكدا ان قرار وزارة الزراعة بحظر استيراد المواشي الرومانية أثر في اسعار الاضاحي.

 

وأضاف ان الاضاحي الرومانية متوفرة عند كبار التجار والمستوردين، لكنهم يفضلون تأخيرها الى ما قبل العيد بيومين؛ طمعا بارتفاع أسعارها، مؤكدا ان المستهلك يفضل اللحوم الرومانية؛ لأنها تشبه البلدية الى حد كبير.

 

ولفت الى ان سوق الاضاحي ما تزال مبيعاته منخفضة جدا، متوقعا ان يزيد نشاط السوق مع اقتراب وقفة عرفات والعيد نهاية الأسبوع الحالي.

 

د.منذر الرفاعي مساعد أمين عام وزارة الزراعة للثروة الحيوانية قال إن كميات وأعداد الاضاحي المتوفرة في الاسواق حاليا تفي باحتياجات السوق لعيد الأضحى، مؤكدا انه لا داعي للقلق من ارتفاع اسعار الاضاحي؛ بسبب تعليق استيراد الأغنام من رومانيا.

 

ورجح الرفاعي في تصريح سابق ان تتراوح اسعار الاضاحي كما هي العام الماضي بين 130 دينارا في حدها الأدنى للأضاحي المستوردة صغيرة الحجم، و300 دينار في حدها الاعلى للاضاحي البلدية كبيرة الحجم.

 

واضاف ان السوق ستشهد زيادة في الطلب على الاضاحي خلال فترة العيد، موضحا انه يتوفر حاليا في الاسواق ما يزيد على 450 الف اضحية، موزعة بين 200 الف اضحية من اللحوم البلدية الحية، و250 الف أضحية حية من الاغنام الرومانية، قبل قرار تعليق الاستيراد، و50 الف اضحية من الاغنام الاسترالية، بالاضافة إلى توفر كميات كبيرة من العجول البلدية والجمال المحلية والمستوردة.

 

وبين ان كميات الاضاحي تفي باحتياجات السوق، ومما يضمن المعدلات الطبيعية للاسعار.

أخبار ذات صلة

newsletter