احزاب وسطيه تثمن جهود جلالة الملك

محليات
نشر: 2018-06-06 00:46 آخر تحديث: 2018-06-06 02:57
ارشيف
ارشيف

عبرت أحزاب وسطية عن تثمينها لموقف جلالة الملك عبدالله الثاني الثاني بالانحياز الى طلبات شعبه والرغبه بقبول استقاله حكومة هاني الملقي وتكليف الدكتور عمر الرزاز لتشكيل حكومة جديدة.

 وأصدر حزب الندار بيان تاليا نصه:

 ثمن حزب النداء موقف جلالة الملك عبد الله الثاني بالانحياز الى طلبات شعبه والرغبه بقبول استقاله حكومة هاني الملقي وجاء في بيان لحزب النداء على لسان امينه العام عبد المجيد ابو خالد بان الحزب يقف بكل قوة مع ارادة الشعب الأردني وقيادته الحكيمه في الحفاظ على امن واستقرار الوطن ويطالب بسحب مشروع قانون ضريبه الدخل والعمل على وضع مشروع قانون يخدم مصلحة الدوله الاردنيه واقتصادها بما لا يمس الطبقه الفقيره والوسطى في المجتمع ويحارب التهرب الضريبي والفساد وجاء في البيان ايضا ان الحزب مع وقوفه وانحيازه لمطالب شعبنا الاردني الابي الا انه يحذر من المساس بأمنه وأمن المواطن بما يخدم اعداء الوطن والمتربصين به لذلك يعلن الحزب بانه سيفوت الفرصة على كل هؤلاء المغرضين وكما يعلن عن عدم اشتراكة بالاضراب الذي يدعو له البعض يوم غد الأربعاء لان مصلحة الوطن فوق مصلحة الجميع

عبد المجيد ابو خالد

امين عام حزب النداء

 

كما أصدر حزب المؤتمر الوطني"زمزم" بيانا تاليا نصه

اجتمع المكتب الدائم لحزب المؤتمر الوطني مساء هذا اليوم الثلائاء 5/6/2018 م واستعرض الأحداث والمستجدات على الساحة الوطنية، وفي هذا السياق يؤكد المكتب على ما يلي:

يثمن الحزب ويقدر للشعب الأردني وقفته الوطنية الصادقة التي استطاع من خلالها رسم الصورة الحضارية للأردن في التعبير عن مطالبه الوطنية المشروعة، والتي حققت نجاحاً ملحوظاً من خلال الاستجابة الملكية لمطالب جماهير الشباب العادلة بإقالة الحكومة السابقة وتشكيل حكومة جديدة، حيث يمثل ذلك خطوة مهمة  في الاتجاه الصحيح.

لقد اشتمل خطاب التكليف السامي لحكومة الدكتور عمر الزاز على مضامين سياسية واقتصادية مهمة ومفصلية طالما شكلت مطلباً وطنياً عاماً، حيث أكد الخطاب على ضرورة شروع الحكومة الفوري بفتح حوار وطني شامل حول المنظومة الضريبة بمجملها يشارك فيه مجلس الأمة والأحزاب السياسية والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني، ويرى الحزب أن هذا الحوار يستلزم رد مشروع قانون ضريبة الدخل من مجلس الأمة لأجل إنجاح الحوار المطلوب.

كما أن الإشارة الملكية إلى أهمية الإصلاح السياسي كانت واضحة ودقيقة من خلال الطلب بإعادة النظر في التشريعات الناظمة للحياة السياسية بما يعزز دور الأحزاب وتمكينها من الوصول إلى مجلس النواب.


اقرأ أيضاً : احتجاجات مستمرة قرب الدوار الرابع لليوم السادس.. فيديو وصور


 ويرى الحزب أن الفرصة أضحت سانحة لدولة الدكتور عمر الرزاز لالتقاط الإشارات الملكية الواردة في كتاب التكليف وترجمتها على أرض الواقع رغم الضغوط الشديدة والظروف الصعبة وبالغة الحرج والدقة التي يمر بها الأردن على الصعيد المحلي والإقليمي، والتي تتطلب تكاثف الجهود ورصّ الصفوف والتعاون الوثيق من جميع الأطراف الوطنية، لتفويت الفرصة على المتربصين بالأردن وأمنه واستقراره.

حمى الله الأردن وطناً وشعبا وقيادة

أخبار ذات صلة