خبير: وضع الأردن الزلزالي صعب وخطير

محليات
نشر: 2014-02-10 04:48 آخر تحديث: 2016-07-18 12:10
خبير: وضع الأردن الزلزالي صعب وخطير
خبير: وضع الأردن الزلزالي صعب وخطير

رؤيا - cnn - حذر رئيس مرصد الزلازل في سلطة المصادر الطبيعية الدكتور محمود القريوتي من استمرار ما وصفه "عدم تقدير" جهود الباحثين في مجال الزلازل الطبيعية والكوارث، قائلا: "إن وضع الأردن الزلزالي صعب وخطير" وأن الدراسات التاريخية تشير إلى احتمالات وقوع زلازل "في أي لحظة،" خاصة في منطقة البحر الميت وخليج العقبة.

وقال القريوتي،  خلال ورشة عمل نظمتها وزارة الداخلية الأردنية بالتعاون مع بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في عمان الأحد، إن هناك مشكلة لدى المسؤولين في البلاد، بعدم قناعتهم "بوضع الأردن الزلزالي الخطير والصعب".

وكشف القريوتي خلال الورشة ، عن دراسة معدة منذ سنوات في المرصد عن وضع المملكة الزلزالي، وتم تحديثها مؤخرا، بأن هناك مخاطر كبيرة جراء وقوع "أي زلزال في أي لحظة"، خاصة إذا كان في محيط منطقة البحر الميت وبقوة تزيد عن ست درجات .

ووفقا لـ cnn العربية فقد قال القريوتي موضحا: إن الدراسة توقعت اسوأ السيناريوهات في حال حدوث زلزال كبير في البحر الميت، وأن هناك توقعات بأعداد ضحايا في هذه الحالة تصل الى 10 آلاف شخص في العاصمة عمان فقط.

ولفت القريوتي إلى أن الاستقراء التاريخي للمنطقة، يشير الى أنها مرت بخمسين زلزالا حتى عام 1899، فيما أشار الى أن اليوم تشهد المملكة ما معدله أربعة إلى خمسة زلازل شهريا في المملكة لكن بقوة لا يمكن الشعور بها تصل أحيانا إلى درجتين او ثلاثة.

لكن القريوتي قال بأن هذا لا يعني أن هناك زلزال سيحدث في وقت قريب أو أنه مستبعد وأوضح قائلا: "المنطقة معرضة لزلزال في أي لحظة قد يكون بعد ساعة أو بعد أسبوع أو بعد عشر سنوات."

وبين أنه لا يتحدث بهدف إثارة المخاوف من النشاط الزلزالي في المنطقة، موجها رسالة إلى أصحاب القرار بأن تتولد "لديهم القناعة مبدئيا من مخاطر حدوث زلازل".

من جهته قال رئيس وحدة الكوارث والازمات في الهلال الاحمر الاردني المهندس رعد الحديد: "إن هناك منهجية جديدة تتبعها المنظمة في التعامل مع أزمة اللجوء الانساني للسوريين في المملكة، متعلقة بآلية صرف المساعدات الدولية للاجئين."

وقال الحديد خلال الورشة، إن الهلال الأحمر، سيحاول إلزام الجهات المانحة بتخصيص ما لا يقل عن 20 – 30 في المائة من المساعدات القادمة للمملكة لإغاثة الأردنيين، مشيرا الى أن أزمة اللجوء السورية دفعت الجهات المانحة بتوجيه منحها إلى اللاجئين، ما ترتب عليها حرمان نسبة من الأردنيين من تلك المساعدات.

وقال الحديد، معقبا على موجات اللجوء إلى المملكة منذ عام النكبة الفلسطينية 1948، بأن هناك عدد تراكمي وصل اليوم إلى 4 ملايين و800 ألف يصنفون "كلاجئين" على أراضي المملكة حتى العام الجاري.

وأكد الحديد: "إن هذا الرقم يشكل العدد الإجمالي تراكمي للاجئين إلى المملكة من فلسطينيين وسوريين وعراقيين وغيرهم، بحسب سجلات رسمية،" بحسب قوله عدا عن عدد السكان الأصلي للبلاد.

أخبار ذات صلة

newsletter