صدام أبو ديه لرؤيا: "رفضت تقديم إستقالتي لزين ففصلت من عملي"

محليات
نشر: 2018-05-21 20:30 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
صدام أبو ديه يؤكد أنه رفض تقديم استقالته فتم فصله من عمله
صدام أبو ديه يؤكد أنه رفض تقديم استقالته فتم فصله من عمله

بعد أن أشعل موضوع  إدعائه فصله من شركة زين للإتصالات مواقع التواصل الإجتماعي، يوضح صدام أبو ديّة في حديث مع رؤيا ملابسات ما حدث معه على خلفية منشور قام بكتابته على فيسبوك منتقدا فيه إعلان لشركة زين في الكويت و التي تعمل أيضا في المملكة الأردنية ليقول أنه "فصل تعسفيا" من الشركة على خلفية رأيه في الإعلان.

وبدأ أبو ديّة  حديثه :" أن قضية فصله من شركة زين بدأت عندما قام بكتابة منشور على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك قال فيه أنه استلم قرار فصله ذلك لأنه" على حدّ قولهم لا يجوز أن أنتقد أي عمل للشركة الأمّ، كوني موظفاً في أحد أفرعها".

 وواصل أبو ديّة حديثه قائلا "لم أقم بحذف المنشور لأنني أعتقد بأنه مجرد نقد بناء للإعلان و ليس للشركة"، قبل أن يتم إستدعائي الى مكتب الموارد البشرية في ذات اليوم. هناك، أخبرني كل من "ر" و "خ.أ" أنني يجب أن أختار بين عملي و بين إبقاء المنشور على صفحتي، و انه "ليس لدي وقت كثير للتفكير."

 وأشار إلى:" أنه في نهاية يوم الخميس، تلقى إتصالا من ذات القسم يسألونه عن موقفه النهائي، فقال إنه عازم على ابقاء المنشور على صفحته،  فاخبرته الموظفة أنه و بناء على اختياره هذا، يجب أن يسلم معداته في يوم الأحد المقبل تمهيدا لترك العمل، وأنه سيتم إلغاء بريده الخاص بالعمل، وما الى ذلك من صلاحيات".


اقرأ أيضاً : مواطن يدعي فصله من شركة زين بعد انتقاده فيديو القدس


  و يمضي أبو دية قائلا "ذهبت يوم الأحد الى الشركة، فتم تخييري بين الإستقالة و بين الفصل"، فرفضت الإستقالة لأنها ليست رغبتي، فلم يبق لدي خيار الا التوقيع على ورقة الفصل الذي جاء فيه أنه تم فصلي وفقا للمادة 28، البند (ط) من قانون العمل الأردني لعام 1996 والذي ينص على أن صاحب العمل يحق له فصل العامل دون إشعار في حال الإعتداء على صاحب العمل بالضرب او التحقير، منوها إلى أنه يعتقد أن الفصل تم بناء على الإستناد إلى مادة التحقير.

وأكده أنه " كتب بعد التوقيع على الورقة أنني غير موافق على ما جاء فيها."

   ولم يتسن لرؤيا الحصول على تعقيب من الشركة على صحة الادعاءات من قبل المواطن ولم يتسن لنا التحقق من صحة روايته ودقتها وتحفظ رؤيا الحق لشركة زين للتعقيب وايضاح صحة ما ورد.

 

أخبار ذات صلة

newsletter