بوتين يؤكد انه يريد مواصلة شحن الغاز الروسي عبر أوكرانيا

اقتصاد
نشر: 2018-05-19 15:45 آخر تحديث: 2018-05-19 15:45
بوتين
بوتين

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة ان روسيا تعتزم مواصلة شحنات الغاز الطبيعي عبر أوكرانيا شرط أن تكون مجدية اقتصادياً، بعد بدء العمل على مشروع مد أنبوب ثان إلى ألمانيا تحت البلطيق.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحافي مع المستشارة أنغيلا ميركل "بعد بدء العمل بخط نورد ستريم 2، لا ننوي وقف شحنات الغاز عبر أوكرانيا. سنواصل شحنات الغاز طالما كانت مجدية اقتصادياً".

وتطرح خطة بناء خط "نورد ستريم 2" أسئلة بشأن دور أوكرانيا كمعبر للغاز الروسي ألى إوروبا.

وقالت ميركل من جانبها ان "المانيا تؤمن بأن دور أوكرانيا كبلد عبور يجب أن يستمر بعد بناء نورد ستريم 2 ... فهي لها أهمية استراتيجية". وأضافت ان ألمانيا مستعدة للمساعدة في هذا الاتجاه.

وأيدت ألمانيا خطط غازبروم الروسية لبناء خط أنابيب ثان تحت بحر البلطيق لكي تصبح شحنات الغاز بمنأى عن التوتر الروسي-الأوكراني، وبدأت أشغال تمديده على أن يستكمل في 2019.

ولكن الشهر الماضي، غيرت ميركل موقفها وقالت انه لا يمكن المضي قدما في بناء الخط بدون حصول أوكرانيا على ضمانات.

وقالت ميركل الجمعة إنه في حين تنظر ألمانيا إلى نورد ستريم 2 بصفته مشروعاً تجارياً، "هناك عناصر أخرى، وبالتالي علينا التفكير في ضمانات لصالح أوكرانيا".

ورفضت أوكرانيا مقترحات قدمتها غازبروم وتتضمن خفض شحنات الغاز المارة عبرها. وأوقفت روسيا في وقت سابق ارسال شحنات الغاز الى أوكرانيا بسبب خلاف على التسعير وهو ما أحدث بلبلة في وصول الشحنات الى عدة دول أوروبية خلال الشتاء.

وعبرت واشنطن سابقاً عن قلقها بشأن نورد ستريم 2 لأنه سيعزز اعتماد أوروبا على الغاز الروسي في حين باتت شحنات الغاز المسال الأميركية متوفرة.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الجمعة أن الإدارة الأميركية ضاعفت ضغوطها على أوروبا للتخلي عن خط الغاز مقابل وقف الحرب التجارية بينهما.

وقالت نائبة وزير الخارجية الأميركية ساندرا أودكيرك "سيسرنا أن يتم التخلي عن المشروع". وذكرت في تصريح لصحيفة "تسودويتشي تسايتونغ" الألمانية بأن العقوبات التي أقرها الكونغرس في آب/اغسطس 2017 ضد روسيا تتيح لواشنطن في اي وقت معاقبة الشركات المشاركة في مشاريع انابيب الغاز مع روسيا، بما فيها الشركات الأوروبية.

ولكن بوتين قال انه لم يلحظ تغيراً في موقف دونالد ترامب. وقال إن "دونالد ليس مجرد رئيس وإنما رجل أعمال قويا. أعتقد أنه يروج لمصالحه التجارية من أجل بيع الغاز المسال في السوق الأوروبية".

 وأضاف أن الولايات المتحدة "تريدنا أن نضخ بعض المال في أوكرانيا" على شكل رسوم عبور تصل إلى ما بين مليارين أو ثلاثة مليارات دولار سنويا.

  وموسكو وكييف على خلاف منذ 2014 إثر ضم روسيا القرم واتهامها بدعم حركة انفصالية في شرق البلاد أودت بحياة نحو عشرة آلاف شخص.

 وقال بوتين إن روسيا مستعدة للحوار بشأن عبور الغاز مع أوكرانيا وإنه واثق من التوصل إلى اتفاق مفيد لها اقتصادياً.

أخبار ذات صلة