"الأطباء" ترد على "المعلمين": نرفض التشهير والإساءة لسمعة القطاع الطبي

محليات
نشر: 2018-05-18 14:04 آخر تحديث: 2020-07-23 12:20
ارشيفية
ارشيفية

أعرب مجلس نقابة الاطباء عن استغرابه للهجمة التي طالت اطباء مميزين في حقل اختصاصاتهم ومؤسسات طبية متطورة على إثر فتح تحقيق بحالة طبية لمريض اجريت له عملية في مستشفى عام.

واكد مجلس النقابة في بيان له، وصل "رؤيا" نسخة منه، على رفضه التشهير بالطبيب وسمعته الطبية التي اعتبرها جزء لايتجزأ من السمعة الطبية المتقدمة للقطاع الطبي في المملكة الذي حقق نجاحات على يد أمثال الطبيب الذي تعرض للتشهير.

واشار المجلس الى أن الطبيب مشهود له بالكفاءة العلمية والعملية، وانه تصدى لحالة مرضية معقدة لمعلم، رغبة منه في إنقاذ حياته والتخفيف من الامه، الا انه قوبل بالتشهير به قبل ظهور نتائج التحقيق الذي طلب مدير المستشفى اجراءه تحت مظلة وزارة الصحة.

واستغرب مجلس النقابة موقف نقابة المعلمين وبعض منتسبيها الذين أخرجوا القضية عن سياقها الطبيعي وحولها من قضية طبية إلى قضية نقابية.


اقرأ أيضاً : نقابة المعلمين تدعي أن خطأ وتعنت طبيب قتل معلما


واكد المجلس رفضه الإساءة لسمعة الطب في المملكة والتي تعد العامود الفقري للسياحة الطبية التي يعول عليها في تحسن الوضع الاقتصادي للمملكة.

واعتبرت أن تناول هذه القضية بالتشهير وإطلاق الأحكام المسبقة سيدفع الاطباء مستقبلا إلى تجنب الحالات الطبية الصعبة، الأمر الذي سيلحق الضرر بالكثير من المرضى وبسمعة القطاع الطبي في المملكة.

وكانت قد ادعت نقابة المعلمين الأردنيين أن خطأ طبي لأحد الأطباء أدى إلى تعرض المعلم رائد العتوم إلى تلف دماغي بنسبة 80٪؛ بسبب تقصير الطبيب في متابعة حالته، وإصراره على أن وضعه تحت السيطرة رغم كل الإبلاغان التي كان يتلقاها من ذوي العتوم بتراجع حالته الصحية والمتمثلة بنزول حاد في الدم قد يدخله في حالة صدمة.

وبحسب ما نشرت نقابة المعلمين على موقعها الإلكتروني، نقلا عن زوجة المعلم العتوم أن زوجها تم إدخاله المستشفى بتاريخ 8/ 4/ 2018م لإجراء عملية استئصال جزء من البنكرياس، والتي لم يكتب لها النجاح، وسببت نزيفا في الدم في احدى الوصلات، حيث انخفضت قوة الدم من 15.8 إلى 14 في ظل محاولات الطبيب المشرف عليه تطمين ذويه أن الأمور مسيطر عليها، ليقوم بعدها بالسماح للعتوم بالأكل، الأمر الذي زاد من تفاقم المشكلة والنزف لتصل قوة دمه ال 5.2 بعد أسبوع من إجراء العملية، وبعد العديد من محاولات التواصل مع الطبيب -الذي لم يعر الموضوع الأهمية المناسبة رغم إبلاغه من الخوف من فقدان المريض- دخل العتوم في حالة صدمة جراء نقص الدم الحاد، لتبدأ محاولات ادراك الخطأ وإنقاذه.

وأضافت النقابة أنه تم تحديد عملية جراحية للعتوم يوم 18 / 4/ 2018م لتنتهي العملية -نتيجة التقصير- بتوقف قلب المريض عن العمل مدة(15) دقيقة مما أدى إلى حالة عدم تروية للدماغ وتلفه بنسبه كبيرة، ولا يزال إلى الآن في العناية الحثيثة في ظل محاولات إخفاء التقارير الحقيقية للحالة المرضية والتهرب المستمر من طبيبه المختص من حالته، ورفض إعطاء ذويه تقريرا مفصلا حول حالته، والاقتصار بتقرير مقتضب لا يعكس واقع حالته.

أخبار ذات صلة

newsletter