دائرة الإفتاء: صلاة التراويح بإجماع أهل العلم عشرون ركعة

محليات نشر: 2018-05-06 14:53 آخر تحديث: 2018-05-06 14:53
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

أكدت دائرة الإفتاء العام للمملكة أن صلاة التراويح سنة، واتفقت مذاهب أهل السنة على أنها عشرون ركعة، مشيرة إلى أنه ذهب المالكية إلى أنها ست وثلاثون ركعة، وبناء على ذلك من صلى ثماني ركعات فقد أدى بعض هذه السنة، وله الثواب على ما صلى.

وقالت الدائرة في فتوى نشرتها الأحد من المعلوم أن صلاة التراويح هي صلاة قيام الليل في رمضان، والتي قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ)، وقد نقل أئمة المذاهب السنية كيفيتها عن السلف الصالح إلى عهد الصحابة الكرام رضي الله عنهم، ففي سنن البيهقي عن السائب بن يزيد رضي الله عنه أنه قال: (كَانُوا يَقُومُونَ عَلَى عَهْدِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ بِعِشْرِينَ رَكْعَةً، قَالَ: وَكَانُوا يَقْرَأُونَ بِالْمَئِينِ).وأضافت الدائرة أن هذا ما عليه العمل في الحرمين الشريفين والمدن الإسلامية العريقة، فمن استطاع أن يأتي بها كاملة فقد أتى بالسنة كاملة، ومن لم يستطع فقد أتى ببعضها، وله أجر ما صلى، لكن ليس له أن يمنع ولا أن ينهى غيره عن إتمامها؛ لأن النهي إنما يكون عن فعل المنكر، والصلاة خير أعمال المؤمنين، قال صلى الله عليه وسلم: (الصَّلَاةُ خَيْرُ مَوْضُوعٍ، فَمَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يَسْتَكْثِرَ فَلْيَسْتَكْثِرَ) رواه الطبراني، وقد قال الله تعالى: {أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى. عَبْدًا إِذَا صَلَّى} العلق/9-10. والله تعالى أعلم.


اقرأ أيضاً : الأوقاف تعمم على أئمة المساجد بإلتزام 20 ركعة للتراويح في رمضان


ودعت الدائرة كل من له سؤال او استفسار الى التواصل معها من خلال ارسال الاسئلة عبر نافذة "أرسل سؤالك" عبر موقعها الإلكتروني: http://www.aliftaa.jo/AddQuestion.aspx أو الاتصال على دائرة الإفتاء في أوقات الدوام الرسمي من الساعة 8:30 صباحا إلى 3:30 مساء على الرقم الآتي: +96262000166.

أخبار ذات صلة