الشواربة: عمان مدينة آمنة ومستقرة

الأردن
نشر: 2018-05-03 13:35 آخر تحديث: 2018-05-03 13:35
الشواربة خلال اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي المنعقد في الأمم المتحدة
الشواربة خلال اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي المنعقد في الأمم المتحدة

قال أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة أن الأردن يقع ضمن منطقة ملتهبة بالشرق الأوسط ، وأن العاصمة عمان تعاني من تحديات نتيجة إستقبالها ملايين المهاجرين واثبتت مرونتها وقدرتها على الصمود في مواجهتها .

وأكد أن الأردن يتمتع بقيادة سياسية حكيمة وشجاعة لجلالة الملك عبدالله الثاني ، وضعت خارطة طريق للتواصل مع المؤسسات الدولية في تبادل الخبرات والتي كان لها إنعكاسات إيجابية على خطط وبرامج خدمة قطاع التنمية المستدامة في عمان .

وأضاف خلال مشاركته مساء أمس في اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي المنعقد في الأمم المتحدة في نيويورك للحديث عن " مستقبل المدن وقاطنيها أن الظروف الاستثنائية التي شهدتها العاصمة عمان فرضت عليها التعايش والتعامل مع التحديات ، وأن عمان أثبتت كفاءتها ونجاعتها بالتعامل مع الزيادة غير الطبيعية للسكان وهي اليوم من المدن الآمنة والمستقرة بالرغم من كل الظروف التي مرت عليها .

وأشار إلى أهمية وجود قرار سياسي وقائي للدول لتمكينها من مواجهة التحديات من خلال القيادات السياسية الواعية والحكيمة التي تتمتع برؤيا ثاقبة تبني جسور التعاون مع المؤسسات الدولية والمنظمات المختلفة .

وأكد أمين عمان أن المدينة تواجه العديد من الهجرات الداخلية والخارجية كما هو الحال في العواصم العالمية للبحث عن فرص عمل وهو ما يحتم عليها أن تتمتع ببنية تحتية قادرة لاستقبال الزوار والمقيمين ، وإنشاء المشاريع الاقتصادية لتمكين القطاع الخاص من توفير فرص العمل .

وأوضح أن التحدي الاقتصادي الحقيقي الذي يعانية الأردن يفرض عليه ضغط اجتماعي كبير جدا يحتم البحث عن فرص وحلول لمواجهته .


اقرأ أيضاً : الشواربه: تحسينات وحلول مرورية قريبا في عمّان


لافتا الشواربه أن مدينة عمان عملت على مواجهة التحديات بالبداية بالاعتراف بوجودها ومن ثم البحث عن الحلول المناسبة سواء داخليا أو من خلال الشراكات مع المؤسسات الدولية والمدن ذات التجارب المختلفة ومن ثم إعداد استراتيجية للقدرة على الصمود والتعاطي معها .

وجدد الشواربه التأكيد أن التحدي الأكبر الذي يواجه المدينة حاليا هو النقل الذي تتعامل معه الأمانة من خلال ثلاث محاور رئيسية أولها وضع خطة تنفيذية سريعة لرفع منظومة النقل العام داخل المدينة بتأسيس شركة تمتلكها الأمانة حيث تم طرح عطاء اول 100 حافلة وصولا الى 286 حافة مع نهاية عام 2020 ، ومشروع الباص سريع التردد الذي تكتمل بنيته التحتية عام 2020 .

ويتمثل المحور الثالث بالناحية الاستراتيجية بتطوير خطة استراتيجة للنقل العام داخل المدينة طويلة المدى تدرس احتياجات المدينة وتوسعها والخدمات التي تحتاجها سواء حافلات أو قطارات أو مترو ، لافتا أن كل الخيارات مفتوحه أمامنا .

وقال أن وجود منظومة نقل عام يساعد على إيجاد فرص عمل تمكن من الانتقال من مكان الى آخر بيسر وسهولة وتخلق تنمية في تلك المناطق وفرص عمل خاصة للسيدات ، فضلا عن تعزيز الجانب السياحي في مدينة عمان .

وأشار إلى أن الخدمات الالكترونية التي باشرت بها أمانة عمان مطلع العام الجاري تمثل البنية التحتية الحقيقة للانتقال إلى المدينة الذكية التي تتفاعل إيجابا مع المواطنين مبينا أن جميع الخدمات سيتم تقديمها إلكترونيا وبشكل الزامي عام 2020 .

أخبار ذات صلة

newsletter