"إعلان بانمونجوم".. ترحيب دولي حذر بقمة الكوريتين - فيديو

عربي دولي
نشر: 2018-04-28 19:54 آخر تحديث: 2018-04-28 19:54
تحرير: خليل عثمان
الصورة من الفيديو
الصورة من الفيديو

 السعي إلى اتفاق سلام دائم، ونزع السلاح النووي.. التزام مشترك أفضت إليه القمة الكورية التاريخية التي جرى خلالها التوقيع على "إعلان بانمونجوم"، حيث التقى الزعيمان وتصافحا في مشهد مؤثر على خط الحدود الفاصل بين البلدين الجارين.

هنا تصافح كيم ومون، والتقى الشمال والجنوب، حيث قررت سيول وبيونغ يانغ الاجتماع على هدف مشترك بنزع السلاح النووي وإنهاء توتر دام عدة عقود ظلت فيه الحدود الممتدة 125 كيلومتراً، شاخنة، رغم الهدنة الموقعة عام 1953، ليتفق الزعيمان هذه المرة على تحويل هذه الهدنة إلى معاهدة سلام هذا العام تضع نهاية دائمة للحرب الكورية بعد 65 عاما.

وبالحديث عن الأسلحة في شبه الجزيرة الكورية، تظهر التقديرات تفوقاً واضحاً في القدرات العسكرية الشمالية، عدداً وعتاداً، رغم أن الإمكانات الاقتصادية أوفر لدى الجارة الجنوبية الأكثر انفتاحاً.

في نتائج القمة أيضاً حديث عن اتفاق على "رد الزيارة"، حيث تقرر أن يزور مون بيونغ يانغ في الخريف، كما أكد الزعيمان التزامهما إجراء اجتماعات منتظمة ومحادثات هاتفية مباشرة، لكن كيم لم يذكر نزع أسلحة بلاده النووية، وسط تحذير خبراء ومراقبين من أن تؤول هذه الالتزامات التاريخية إلى ما آلت إليه وعود مشابهة أعلنت في السابق ولم تجد طريقها إلى النفاذ، لا سيما مع بقاء مسألة الترسانة الذرية لدى قوات الشمال معلقة.

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الذي يترقب العالم لقاءه بكيم في الأسابيع المقبلة، رحب بقمة الكوريتين ووصفها بالتاريخية لكنه حذر من أن الأمور لن تتضح إلا بمرور الوقت.

الترحيب الحذر صدر عن العديد من الدول والزعماء، إلى جانب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وسط إشادة بشجاعة الزعيمين، ومطالبة بالإسراع في تطبيق بنود الاتفاق التاريخي.

وفيما ينتظر العالم ثمار الشجرة التي غرسها الزعيمان على خط الحدود الفاصلة، في مراسم رمزية، يبدو اشتباك الأيدي، المنزوعة السلاح، على أنغام الموسيقى، حدثاً فريداً في شبه الجزيرة الملتهبة.

 

أخبار ذات صلة