إيتارا .. قصة فتاة تعيش حياتها كالصبيان صباحاً لتتمكن من إعالة أسرتها

هنا وهناك
نشر: 2018-04-23 19:49 آخر تحديث: 2020-07-16 10:14
إيتارا .. قصة فتاة تعيش حياتها كالصبيان صباحاً لتتمكن من إعالة أسرتها
إيتارا .. قصة فتاة تعيش حياتها كالصبيان صباحاً لتتمكن من إعالة أسرتها

 تحت أشعة الشمس الحارقة، تستيقط إيتارا من السابعة صباحاً جاثمة على الأرض لتحضير قوالب الطوب، حتى الساعة الخامسة مساءً.. ترتدي إيتارا بنطالا فضفاضا وتخفي شعرها القصير، كي لا يكتشف أحد سرها.

إيتارا، واحدة من عشرات الفتيات الأفغانيات، اللواتي يخفين هوياتهن كي يتمكنوا من العيش في مجتمع يعاملوهن مواطنات من الدرجة الثانية.

الظروف الصعبة، والديون المالية، اضطرت إيتارا للتنكر بزي صبي لأكثر من 10 سنوات، لتعيل أسرتها وتساعد والدها في العمل، في وقت أجبرها والداها على فعل ذلك لانه لم ينجب ذكوراً.

 هذه الظاهرة تعرف في أفغنستان باسم "باشا باشي" وهي تشير إلى الفتيات اللاتي يرتدين ملابس صبيان، لدى باشا باشي تاريخ طويل في أفغانستان، حيث تقدر قيمة الأولاد أكثر من البنات وغالباً ما تقتصر النساء على المنزل، ويتنكرن الفتيات حتى لا يتعرضن لمضايقات وللتمتع بحرية أكبر بالعمل والتنقل.

 "اشتاق لشعري الطويل" بضع كلمات تراود مخيلة إيتارا طوال الوقت وهي تصنع 500 طوبة في اليوم، لتذكرها بهويتها الأصلية التي تداريها وراء الظروف الصعبة.

أخبار ذات صلة

newsletter