تكريم ثماني عالمات أردنيات

الأردن
نشر: 2018-04-17 17:11 آخر تحديث: 2018-04-17 17:11
تحرير: امين العطلة
جانب من التكريم
جانب من التكريم

تحت رعاية صاحبة السمّو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن المعظّمة، رئيس الجمعية العلمية الملكية الأردنية، أقام برنامج لوريال – اليونسكو "من أجل المرأة في العلم" احتفالاً تكريمياً لثمانِ عالمات أردنيات فائزات بجائزة البرنامج.

وقد شارك في الاحتفال الذي أقيم في الجمعية العلمية الملكية ،الثلاثاء، وبالتعاون مع الجمعية العلمية الملكية واللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم، السيد "فيليب باتساليديس" مدير عام لوريال المشرق العربي، والبروفسور "معين حمزة" الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية ورئيس لجنة تحكيم البرنامج، بجانب حضور كريمٍ من وزراء وسفراء وقناصل، وممثلين عن الجمعية العلمية الملكية واللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم وهيئات علمية ومؤسسات أكاديمية، وحشد من ممثلي وسائل الإعلام ومؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي.

 وتخلّل الحفل إلقاء عدد من الكلمات التي أشادت ببرنامج "لوريال - اليونسكو من أجل المرأة في العلم"، والذي يُبرز دور المرأة العربية والأردنية ومساهمتها في الميادين العلمية، والحاجة إلى تعزيز مشاركتها في البحوث العلمية والتنمية، ويشجّع على كسر الحواجز التي تعيق المشاركة الفاعلة للمرأة في تطوّر العلوم.

كما ركّزت الكلمات على التطوّر الذي حقّقته الأردن في مساندة فرص التعليم العالي للنساء الأردنيات في مختلف التخصصات العلمية.

وقد ألقى ممثّل صاحبة السمّو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن المعظّمة، الدكتور خالد الشريدة كلمة سمو الأميرة التي عبّرت فيها عن فخرها بإنجازات العالمات الأردنيات، وأثنت على مبادرة لوريال - اليونسكو من خلال برنامج "من أجل المرأة في العلم" الذي يعمل على تحفيز وتشجيع المرأة على البحث العلمي.

كما أوصت "المكرّمات" بمواصلة درب التميّز والعطاء، وثمنت دورهن الكبير في رفع اسم المملكة الأردنية الهاشمية عالياً في المحافل الإقليمية والدولية.

وقد تمّ خلال الحفل تكريم ثمان باحثات أردنيات فائزات بزمالة برنامج "لوريال – اليونسكو من أجل المرأة في العلم" لأبحاثهن المتطورة في شتى مجالات البحوث ومنها المتعلقة بأبحاث التغذية والتصنيع الغذائي، والعلوم الحياتية والتكنولوجيا الحيوية، وأدوية أمراض السكري والأوعية الدموية، والعلاج الطبيعي، والكيمياء الصيدلانية والتحليلية، ومعالجة الصور والإشارات الرقمية، والصيدلة وتصميم الأدوية.

وتاليا أسماء العالمات المكرماّت:

- الدكتورة ريما فايز تيّم - أستاذ في قسم التغذية والتصنيع الغذائي في الجامعة الأردنية – جائزة لوريال-اليونسكو للباحثات الشابات في علوم الحياة لعام 2005

- الدكتورة لبنى تهتموني – أستاذ مشارك في قسم العلوم الحياتية والتكنولوجيا الحيوية في الجامعة الهاشمية - الزمالة الإقليمية لعام 2011

 - الدكتورة علياء شطناوي - أستاذ مشارك في قسم علم الأدوية في كلية الطب في الجامعة الأردنية - الزمالة الإقليمية لعام 2012– الزمالة الدولية في عام 2014

- الدكتورة نهاد المصري – عميد كلية علوم التاهيل وأستاذ مشارك في قسم العلاج الطبيعي في كلية علوم التأهيل بالجامعة الأردنية - الزمالة الإقليمية   لعام 2013

- الدكتورة رنا سعيد أستاذة في جامعة عمان الأهلية، ومتخصصة في طريقة إعداد العينات لقياس الأدوية - الزمالة الإقليمية لعام 2014

- الدكتورة راميا البقاعين – أستاذ مشارك في قسم الكيمياء  - الجامعة الاردنية - الزمالة الإقليمية لعام 2015

- الدكتورة أماني الغرايبة - أستاذ مساعد في الهندسة الطبية  في جامعة عمان الأهلية –الزمالة الإقليمية لعام 2016

- الدكتورة أريج أبو حماد – أستاذ مشارك ورئيس لقسم العلوم الصيدلانية في كلية الصيدلة في الجامعة الأردنيّة -الزمالة الإقليمية لعام 2017- الزمالة الدولية للعام 2018

وفي كلمته، توجّه السيد "فيليب باتساليدس" مدير عام لوريال المشرق العربي بالشكر الجزيل لسموّ الأميرة على رعايتها الكريمة، والحاضرة بشخص ممثّلها الفاضل الدكتور الشريدة وقال:" "إن جهودكم المبذولة من أجل تعزيز العلوم وتحفيز التغييرات الإيجابيّة في المجتمعات، والتزامكم بتعزيز تنمية الفكر العلمي في البلاد وشغفكم بالعلوم جعل منكم مثالا أعلى يُحتدى به، وإننا نجلّ الدور الجبار الذي تقومون به لتحفيز تقدّم المرأة والعلوم."

وأضاف: ""إننا نعتز بهذا النجاح الباهر للعالمات الأردنيات، وإننا على يقين بأن المملكة الأردنية الهاشمية فخورة بإنجازاتهن، وقدرتهن على تغيير العالم، وانطلاقًا من إيماننا بأن العالم يحتاج إلى العلم، والعلم يحتاج إلى المرأة، فالتقدّم العلمي محال بدون المرأة، فهؤلاء السيدات، والعديد ممن سبقوهن، من خلال تخطي العقبات ودفع الحدود وفتح الآفاق العابرة للعلوم قد جعلن من المستحيل ممكنا لخدمة الناس والتقدم."

ومن جهته نوّه البروفسور "معين حمزة" الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية بالدور الذي يقوم به برنامج لوريال- اليونسكو المشرق العربي بدعم الدور الحيوي للنساء العالمات، خاصة مع تزايد عدد السيدات المقبلات على المشاركة بالبرنامج منذ انطلاقه في العام 2014، فهذا إذ يدل على تأثير البرنامج ونجاحه في إلهام السيدات وتغذية طموحهن. وتكريم ثمان عالمات من الأردن وحدها خير دليل على هذا النجاح. 

 وأتاحت حلقة النقاش، التي أدارها البروفسور "معين حمزة"، الفرصة للفائزات لشرح مشاريعهن ومشاركة خبراتهن فيما يتعلق بدور المرأة في العلوم، وتشجيع الجيل القادم من النساء على اتخاذ العلم كمهنة.

يذكر أن برنامج لوريال-اليونسكو "من أجل المرأة في العلم" تأسس عام 1998، بهدف تمكين المرأة في مجال العلوم من خلال تقدير وتشجيع النساء العالمات في مختلف مراحل مسيرتهنّ المهنية، ويلتزم البرنامج بتحسين إمكانيات المرأة في مجال العلوم والتنمية والتطوير. وقدحقّق البرنامج منذ إطلاقه تقدّما كبيراً في مشاركة المرأة في العلم ودورها حيث عمل على تكريم ما يزيد على الـ 3100 باحثة من 117 دولة ومن بين المكرّمات 120 عالمة من العالم العربي.

أخبار ذات صلة

newsletter