المئات يتظاهرون في تل أبيب احتجاجا على إلغاء اتفاق بشأن المهاجرين الأفارقة

عربي دولي
نشر: 2018-04-05 08:09 آخر تحديث: 2018-04-05 08:10
المئات يتظاهرون في تل أبيب احتجاجا على إلغاء اتفاق بشأن المهاجرين الأفارقة
المئات يتظاهرون في تل أبيب احتجاجا على إلغاء اتفاق بشأن المهاجرين الأفارقة
المصدر المصدر

 تظاهر مئات الأشخاص في القدس مساء أمس الاربعاء احتجاجا على إلغاء رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتانياهو اتفاقا مع الامم المتحدة لتسوية أوضاع عشرات آلاف المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين.

ورفع المتظاهرون وبينهم مهاجرون أفارقة لافتات كتب عليها "اوقفوا الترحيل" و"نعم لتنفيذ الاتفاق" وصورا لمهاجرين خلف القضبان، وأطلقوا هتافات تطالب نتانياهو بالعودة عن قراره الغاء الاتفاق الذي ابرمه مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ولكنه ما لبث ان قرر إلغاءه بعد مرور ساعات فقط على اعلانه شخصيا عن تفاصيله.

ونص الاتفاق بين الاحتلال ومفوضية اللاجئين على إعادة توطين 16250 مهاجرا كحد أدنى في دول غربية، على أن يمنح الاحتلال إقامة موقتة لعدد مماثل من المهاجرين.

وتحوّل وجود مهاجرين سودانيين وإريتريين في تل ابيب إلى قضية سياسية رئيسية فيما يواجه نتانياهو ضغوطا عدة على خلفية سلسلة من التحقيقات المرتبطة بالفساد.

وبحسب وزارة داخلية الاحتلال هناك نحو 42 ألف مهاجر افريقي غير شرعي، معظمهم من السودان واريتريا.

 وأمرت الحكومة الالاف منهم بالمغادرة او مواجهة احتمال سجنهم لأجل غير مسمى ثم ترحيلهم قسرا، قبل ان تتراجع عن الامر.

ومع مواجهة المهاجرين خطر السجن في حال عودتهم إلى بلدانهم الأصلية، عرض الاحتلا نقلهم إلى دولة افريقية لم تسمّها لكن تبيّن لاحقا انها رواندا.

وأوضح نتانياهو مساء الاثنين أنه اضطر إلى الموافقة على الاتفاق مع الأمم المتحدة بعدما أعلنت رواندا أنها لم تعد قادرة على الاستمرار في الخطة السابقة.

وقال في تعليق على صفحته على فيسبوك ان رواندا تعرضت "لضغوط هائلة" من قبل "جهات في الاتحاد الاوروبي" وجهات اخرى لرفض الاتفاق.

وبعد فشل خطة الترحيل الى رواندا ابرم نتانياهو الاتفاق مع مفوضية اللاجئين، لكنه اضطر الى الغائه بسبب الاعتراضات الشديدة التي قوبل بها من سكان الاحياء الجنوبية للقدس حيث تقيم غالبية هؤلاء المهاجرين وكذلك ايضا من ساسة يمينيين هم حلفاء لرئيس الوزراء او حتى اعضاء في حكومته.

وقال نتانياهو في معرض تبريره لالغاء الاتفاق مع الامم المتحدة "بعد الاستماع باهتمام الى ملاحظات وتصريحات حول الاتفاق وبعد تقييم الايجابيات والسلبيات والمزايا والعيوب، قررت إلغاء الاتفاق".

أخبار ذات صلة