قيادي في المعارضة السورية : بشار يذبح السوريين واسرائيل تعالجهم

عربي دولي
نشر: 2014-09-22 14:59 آخر تحديث: 2016-06-26 15:23
قيادي في المعارضة السورية : بشار يذبح السوريين واسرائيل تعالجهم
قيادي في المعارضة السورية : بشار يذبح السوريين واسرائيل تعالجهم

رؤيا - ايمن الزامل - اعرب الدكتور كمال اللبواني من رؤساء المعارضة السورية والملقب بمانديلا سوريا لدى زيارته للجرحى السوريين في مستشفى زيف شمال إسرائيل عن إعجابه باللفتة الإنسانية ومعتبرا إياها من بشائر السلام في ايام اكثر هدوءا.

 

الدكتور كمال اللبواني، من قادة المعارضة السورية خلال زيارة إلى مركز "زيف" الطبي: إسرائيل تعالج الجرحى السوريين وتنقذ حياتهم، فيما الأسد يواصل ذبح أبناء شعبه، وسوريا بأسرها ترى ذلك لتتساءل من هو العدو الحقيقي؟"

 

قام الدكتور كمال اللبواني، من قادة المعارضة السورية والمقيم في المنفى بتركيا ويزور إسرائيل حاليا، بزيارة الجرحى السوريين الذين يتم علاجهم في مركز "زيف" الطبي شمال إسرائيل. وقد أثنى د. كمال، والملقب في العالم "نيلسون منديلا السوري" على إسرائيل وما تقدمه من دعم إنساني للجرحى السوريين، شاكرا أطباء المركز وطاقمه على ما يقدمونه من علاج طبي بكل إخلاص.

 

ورافق اللبواني في زيارته رجل الأعمال الإسرائيلي الأمريكي موتي كهانا الذي يقوم بالعمل الإنساني من أجل ضحايا الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، ومن المقرر أن يجتمع د. اللبواني خلال زيارته لإسرائيل بعدد من كبار المسؤولين الإسرائيليين.

 

وقال د. كمال لنائب رئيس مركز "زيف" الطبي الذي رافقه خلال زيارته: "أشعر بالتقدير الكبير لما يقدمه مركز "زيف" للجرحى السوريين من أبناء شعبي الذين جرحوا في الحرب من علاج طبي مخلص، وأعتبره لفتة إنسانية مؤثرة تمهد الطريق لتآلف القلوب بين الشعبين وتبعث على الأمل في حلول السلام في أيام أكثر هدوءا.

 

لقد جئت إلى المركز لأشكركم على علاجكم لمئات الرجال والنساء والأطفال الذين حصلوا هنا على علاج طبي على أعلى المستويات والدعم النفسي في ضوء الأحداث الأليمة التي مروا بها في الحرب الدائرة بسوريا.

 

إنه علاج لا يقتصر على الطفل أو السيدة الجريحين، بل إنه شامل لسوريا كلها، وهذا ما نشعر به والجميع يعرف ذلك ويتحدث عنه. إن الأسد داخل سوريا يدعي بأن الإسرائيليين هم العدو، ولكن هنا في المستشفى نرى إسرائيل على حقيقتها، وأنا أتساءل من هو العدو الحقيقي؟ هل هو الأسد الذي يذبح أبناء شعبنا، أم هي إسرائيل التي تعالجهم؟".

 

وذكر رجل الأعمال الإسرائيلي موتي كهانا الذي رافق اللبواني في زيارته للمستشفى والمطلع على ما يجري في سوريا خلال السنوات الثلاث والنصف الأخيرة بفضل نشاطه الإنساني، أنه منذ بدء علاج الجرحى السوريين في إسرائيل، أصبح الجميع في الساحة السورية يثمن ما تقوم به إسرائيل ويرى نفس ما يراه الدكتور اللبواني.

 

وقال: "علاج الجرحى السوريين في إسرائيل أمر يتحدث عنه الشارع السوري، حيث يرى الشعب في سوريا ما يدور، ليدرك أن كل ما قيل له عن العدو الإسرائيلي غير صحيح".ويعتبر د. كمال اللبواني منذ ما يزيد عن عقدين في عداد أبرز الناشطين الليبراليين من أجل حقوق الإنسان في سوريا.

 

وقد أمضى عدة فترات في السجن السوري خلال عهد بشار الأسد لنشاطه من أجل دعم الديمقراطية في سوريا.

 

وبعد فترة وجيزة من الإفراج عنه سنة 2011 هرب من سوريا إلى الأردن خشية إعادة اعتقاله أو تعرضه للقتل، ثم حصل على حق اللجوء السياسي من السويد، ومذ ذاك بات معظم نشاطه ينطلق من تركيا.في الصوتين: الدكتور كمال اللبواني يزور الجرحى السوريين في مستشفى زيف ويطلع من الأطباء الإسرائيليين على حالة الجرحى وعلاجهم.

أخبار ذات صلة

newsletter