عشرات آلاف الاسبان يتظاهرون دفاعا عن نظام تقاعدهم

اقتصاد
نشر: 2018-03-18 01:07 آخر تحديث: 2018-03-18 01:07
متقاعدون يتظاهرون في برشلونة للمطالبة بتحسين معاشاتهم
متقاعدون يتظاهرون في برشلونة للمطالبة بتحسين معاشاتهم
المصدر المصدر

تظاهر عشرات آلاف الاسبان مجددا السبت للمطالبة بتحسين معاشات التقاعد وللدفاع عن نظام التقاعد المهدد بالخصخصة من اليمين الحاكم، بحسب نقابات.

وتحدى المتظاهرون المطر والثلوج وغصت بهم شوارع المدن وخصوصا برشلونة ومدريد بداية من الساعة 11.00 (10.00 ت غ). وهتفوا "(ماريانو) راخوي انت تسرق معاشي" و"اليمين يتلاعب ويسرق معاشاتنا" البائسة.

واوضح ايميليو زامورا المتقاعد منذ عامين وهو يرفع يافطة كتب عليها "لا سلام من دون خبز"، "هناك تراجع للقدرة الشرائية للطبقات الافقر".

والى جانبه قالت ماري كارمن كالفو (حلاقة-70 عاما) التي قدمت للتظاهر مع زوجها "الامر يزداد سوءا".

وهذه رابع موجة تظاهرات منذ ايلول/سبتمبر 2017 للمطالبة برفع معاشات التقاعد باكثر من النسبة التي قررت لعامي 2016 و2017 وهي 0,25 بالمئة وهي نسبة ادنى من نسبة التضخم التي بلغت 1,2 بالمئة نهاية 2017.

ويشكل الامر رهانا كبيرا لحكومة المحافظ ماريانو راخوي الذي يعتمد تقليديا على الناخبين من كبار السن.

وقالت نقابة اللجان العمالية في بيان ان هذه الزيادات الضعيفة "تهدف الى تشجيع انظمة التقاعد الخاصة على حساب الانظمة العامة مع توجه الى تحرير القطاع في نهاية المطاف".

وتقول الحكومة من جهتها انها مقيدة باهداف استقرار الميزانية المفروضة من الاتحاد الاوروبي وعليها مواجهة الارتفاع المتواصل لنفقات شيخوخة السكان.

وتعهد راخوي ببذل جهد لتحسين معاشات التقاعد الدنيا لكنه ربط الامر الاربعاء بتصويت المعارضة على ميزانية 2018 محاولا بذلك تجاوز وضع صعب.

وقال راخوي انه بمناسبة نقاش الميزانية "يمكننا الخوض في تحسينات ممكنة من اجل رفاه الاسبان، بما في ذلك في مجال التقاعد" معتبرا ان النظام يبقى قائما على "احداث فرص العمل" الدائمة مع الاستمرار في تمويل معاشات التقاعد عبر الاقتطاعات من الاجور.

وتتهم المعارضة من جهتها الحكومة بافراغ الصناديق المخصصة لدفع معاشات التقاعد وبمعاقبة الاشد فقرا.

وادى النمو الديموغرافي الى ارتفاع حجم معاشات التقاعد في ميزانية الدولة من 21,6 بالمئة من النفقات الى 29 بالمئة في عشر سنوات.

ومشكلة شيخوخة المجتمع تعاني منها اوروبا باسرها بحسب معهد الاحصاء الاوروبي.

وسيشكل من تبلغ اعمارهم او تفوق 65 عاما 28,7 بالمئة من سكان دول الاتحاد الاوروبي ال 28 في سنة 2080 مقابل 18,9 بالمئة في 2015.

أخبار ذات صلة