الأسد يؤكد أن العملية العسكرية في الغوطة الشرقية "ستستمر"

عربي دولي
نشر: 2018-03-04 20:51 آخر تحديث: 2018-03-04 21:38
الرئيس السوري بشار الأسد
الرئيس السوري بشار الأسد

قال الرئيس السوري بشار الأسد الأحد أن العملية العسكرية "يجب ان تستمر" في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق التي حقق فيها الجيش السوري تقدماً في مواجهة الفصائل المعارضة، وبات يسيطر على 25 في المئة منها.

وقال الأسد في تصريحات لصحافيين نقلها التلفزيون الرسمي "يجب أن نستمر في العملية بالتوازي مع فتح المجال أمام المواطنين للخروج"، مشيراً إلى أن "الغالبية في الغوطة الشرقية يريدون أن يخرجوا من تحت كنف الارهابيين".

وبات الجيش السوري يسيطر الاحد على أكثر من 25 في المئة من منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق بعد تقدمه بشكل واسع من الجبهة الشرقية. 

ويأتي تقدم الجيش السوري تزامنا مع هدنة أعلنتها روسيا، تسري منذ الثلاثاء يومياً بين التاسعة صباحاً (07,00 ت غ) والثانية بعد الظهر ويُفتح خلالها "ممر انساني" عند معبر الوافدين، شمال شرق مدينة دوما لخروج المدنيين. 

وأضاف الأسد "لا أجد أي تعارض بين الهدنة وبين الأعمال القتالية، فالتقدم الذي تم تحقيقه أمس وأول من أمس في الغوطة من قبل الجيش العربي السوري تم في ظل هذه الهدنة".

ومنذ 18 شباط الماضي، بدأت القوات الحكومية النظام حملة قصف عنيف للغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، ما أسفر عن مقتل أكثر من 650 مدنياً، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتزامنا مع الحملة الجوية، بدأ الجيش السوري الذي تلقى تعزيزات عسكرية هجوماً برياً ازدادت وتيرته تدريجياً، وتركز على الجبهة الشرقية.

وتصاعدت التنديدات الدولية للعملية، وحملت دول غربية دمشق وموسكو مسؤولية "معاناة" المدنيين في الغوطة الشرقية.

وقال الاسد بهذا الصدد "بالنسبة الينا هذا المصطلح بالمنطق الغربي، المصطلح الإنساني، له شيء وحيد يترجم في سوريا وهو يعني أن الجيش السوري يتقدم".

أخبار ذات صلة