محمد بن راشد يعلن عن وظيفة بمليون درهم.. هذه شروطها

هنا وهناك
نشر: 2018-02-25 00:29 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
الشيخ محمد بن راشد
الشيخ محمد بن راشد
المصدر المصدر

أعلن  نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن وظيفة بمكافأة تصل قيمتها إلى مليون درهم إماراتي.

ونشر محمد بن راشد صورة في حسابه في موقع التغريدات الصغيرة "تويتر" تتضمن شروط هذه الوظيفة وجاءت كالتالي: "مطلوب للعمل معنا في 2018 وظيفة صانع أمل، وجنسيته عربي، وغير محدد العمر، ويكون له تاريخ في العمل الخدمي والإنساني كما أن لديه نظرة إيجابية للحياة ويتقن لغة العطاء قراءة وكتابة".

أوكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب أن صناع الأمل في وطننا العربي، هم صناع الحضارة، وهم صناع المستقبل، مؤكداً سموه، أن في كل إنسان بذرة خير، وكل شخص لديه القدرة على المساهمة الإيجابية، وصناعة الأمل في عالمنا العربي هي مهمة حضارية.

جاء ذلك، خلال إطلاق سموه الدورة الثانية من مبادرة «صنّاع الأمل»، كأكبر مبادرة عربية، تهدف إلى تكريم البرامج والمشاريع والمبادرات الإنسانية والمجتمعية، التي يسعى أصحابها من خلالها إلى مساعدة الناس دون مقابل، ونشر الأمل، وترسيخ قيم الخير والعطاء، وتعزيز الإيجابية والتفاؤل، وتكريس واقع أفضل في حياة الناس من حولهم، وصناعة الفرق في حياة الناس.

ويأتي هذا الإعلان ضمن مبادرة "صناع الأمل" التي أطلقها محمد بن راشد وفاجأ الجميع العام الماضي بتتويج خمسة صناع أمل بلقب "صانع الأمل الأول"، مؤكداً بأنهم كلهم أوائل وكلهم يستحقون اللقب، وما يقدمونه من أجل خير الإنسانية يجعلهم جميعاً منارات للعطاء يهتدي الناس بها.

وقدم الشيخ محمد مكافأة مالية بقيمة مليون درهم إماراتي لكل منهم، لتبلغ قيمة جائزة "صناع الأمل" خمسة ملايين درهم إماراتي، لتكون جائزة العطاء الأغلى من نوعها في العالم.

وفازت المغربية نوال الصوفي بالجائزة الأولى لصناع الأمل العربي من بين 65 ألف مشارك من 22 دولة، جميعهم تنافسوا بمشاريع وأفكار تسهم في نشر الأمل في مجتمعاتهم.

ومنحت للصوفي تكريما لمبادرتها التي وصفت بـ"الإنسانية"، ولكونها مصدر لسعادة اللاجئين السوريين.

وقالت وسائل إعلام إماراتية إن الصوفي "كرست نفسها لإنقاذ اللاجئين الفارين إلى أوروبا عبر قوارب الموت، حيث ساهمت في إنقاذ أكثر من 200 ألف لاجئ".

 شروط للاشتراك:

1- أن تتسم المبادرة بالأصالة والابتكار بحيث تقدم مقاربة نوعية أو مختلفة للمشكلة أو القضية الإنسانية أو المجتمعية التي تتبناها.
2- أن تسهم المبادرة في تحسين حياة الناس المعنيين أو إحداث فرق إيجابي في المجتمع ذي الصلة أو في مساعدة فئة هشة أو مستضعفة أو في تخفيف المعاناة عن المحتاجين أو إغاثة المنكوبين.
3- أن يكون صاحب المبادرة مشهوداً له في مجتمعه بجهوده وعطائه وتميز نشاطه الإنساني أو المجتمعي.
4- أن يستثمر صاحب المبادرة جهداً واهتماماً كبيرين وتسخير كل الموارد المتاحة لإنجاح مبادرته.
5- أن يقوم صاحب المبادرة بمشروعه كجهد تطوعي بعيداً عن تحقيق أي ربح أو منفعة مادية.
6- في حال كان المتقدم للجائزة منظمة أو مؤسسة أو جمعية إنسانية أو خيرية، يجب أن تكون مسجلة بوصفها جهة غير ربحية.
7- التقديم للمبادرة يتم من خلال تعبئة طلب الترشيح الموجود في الموقع، ولن يتم قبول أي طلب ترشيح خلاف ذلك.
8- أن يستثمر صاحب المبادرة جهداً واهتماماً كبيرين وتسخير كل الموارد المتاحة لإنجاح مبادرته.
9- أن تكون المبادرة ذات طابع مستدام وأن تكون قابلة لتوسيع نطاق الاستفادة منها.
10- ن تحقق المبادرة تأثيراً ملحوظاً في المجتمع المحلي أو تترك تغييراً قابلاً للقياس والتقييم لدى الفئة أو الشريحة المعنية بنشاط المبادرة.

أخبار ذات صلة