ناجية من إطلاق النار بفلوريدا توجه رسالة شديدة اللهجة لترمب

عربي دولي نشر: 2018-02-18 07:07 آخر تحديث: 2018-02-18 07:38
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
المصدر المصدر

 وجهت طالبة نجت من إطلاق نار قبل أيام داخل مدرسة في باركلاند، رسالة شديدة اللهجة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، على خلفية صلاته بالجمعية الوطنية للأسلحة النارية، اقوى لوبي للأسلحة في الولايات المتحدة، وذلك في وقت تجمع مئات في ولاية فلوريدا للمطالبة بخطوات عاجلة للسيطرة على السلاح.

فبعد ثلاثة أيام على مقتل 17 شخصا عندما فتح مراهق مضطرب يبلغ من العمر 19 عاما النار الأربعاء الفائت داخل مدرسة مارجوري ستونمان دوغلاس الثانوية في مدينة باركلاند التي تقع في الجزء الجنوبي من ولاية فلوريدا، ألقت الطالبة ايما غونزالس البالغة الثامنة عشرة من عمرها خطابا ناريا أمام حشد من الطلبة وذويهم والمقيمين في منطقة فورت لودرديل المجاورة.

وقالت غونزالس "الى جميع السياسيين الذين تلقوا تبرعات من الجمعية الوطنية للأسلحة النارية، عار عليكم!".

 وقد هاجمت الطالبة ترمب بسبب ملايين الدولارات التي قالت إن حملته الانتخابية تلقتها من هذه الجمعية في العام 2016، طالبةً من الحشد ان يردد بدوره عبارة "عار عليك!".

واضافت الفتاة حليقة الراس "اذا قال لي الرئيس في وجهي ان (ما حدث) هو مأساة فظيعة وانه لا يمكننا ان نفعل شيئا حيال ذلك، سأسأله كم تقاضى من الجمعية الوطنية للاسلحة. انا اعلم: ثلاثون مليون دولار".


اقرأ أيضاً : قتلى وجرحى في اطلاق نار بمدرسة بولاية فلوريدا الأمريكية.. واعتقال الفاعل


وقالت الطالبة في وقت لاحق "ان السماح بشراء اسلحة الية ليس قضية سياسية، بل هو مسألة حياة وموت".

وفي اعقاب اطلاق النار داخل ثانوية مارجوري ستونمان دوغلاس، كان ترمب قد تعهد الخميس الاهتمام بمن يعانون امراضا عقلية متجنبا بذلك النقاش حول انتشار الاسلحة النارية في بلاده.

حادثة الأربعاء هي واحدة من 20 حادثة من نوعها في مدارس منذ مطلع العام، وهي قد احيت الجدل بشان مسالة العنف المرتبط بحيازة الاسلحة في الولايات المتحدة، حيث تسجل 33 الف وفاة سنويا في عمليات اطلاق نار.

أخبار ذات صلة