تل ابيب وواشنطن : داعش يهرب نفطه عبر تركيا أو لبنان

عربي دولي
نشر: 2014-09-18 06:59 آخر تحديث: 2016-07-05 17:00
تل ابيب وواشنطن : داعش يهرب نفطه عبر تركيا أو لبنان
تل ابيب وواشنطن : داعش يهرب نفطه عبر تركيا أو لبنان

رؤيا- وكالات - كشف ضابط في جيش الاحتلال أن دولة الاحتلال ليست الهدف لدى الدولة الإسلامية في المرحلة الحالية .

وقال الضابط  وفقا لصحيفة هارتس العبرية ان تنظيم الدولة الإسلامية " داعش" قد جمع موارد اقتصادية كبيرة التي تمكنه من ترسيخ نفسه في مناطق واسعة من سوريا والعراق وشكل تحالفات مع قبائل وجماعات أخرى في تلك المناطق. ووفقا للضابط الإحتلالي فان تنظيم الدولة الإسلامية يحكم قبضته على مناطق التي تحتوي على نحو 60 حقل نفط نشط .

وقال انه يقدر دخل الدولة الإسلامية من هذه الحقول النفطية تصل بين 3 مليون الى 6 مليون دولار في اليوم، جنبا إلى جنب مع العائدات النفطية. فيما تمول الدولة الإسلامية أيضا أنشطتها من خلال جمع الفدية للرهائن وخلال أشكال مختلفة من الابتزاز.

وأكد الضابط أن تل ابيب نقلت هذه المعلومات التي جمعت عن تنظيم الدولة إلى الولايات المتحدة.

في وقت سابق من هذا الشهر كشفت وكالة رويترز، نقلا عن دبلوماسي غربي، أن تل ابيب قدمت صور الأقمار الصناعية والاستخبارات التي جمعتها عن الدولة الإسلامية وقدمتها الى واشنطن.

من جانبه  كشف وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" عن أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، يستمد قوته المالية من سيطرته على بنك الموصل ومن تهريبه للنفط المستخرج من الحقول التي يسيطر عليها، عبر تركيا أو لبنان.

ولدى سؤاله، خلال إدلائه بشهادة أمام لجنة الشؤون الخارجية، في مجلس الشيوخ الأمريكي  إن كانت الدولتان تتعاونان مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل وقف تهريب نفط داعش، قال كيري إنهما تتعاونان مع جهود الولايات المتحدة بهذا الخصوص، إلا أن تركيا تعاني من الصعوبة المتمثلة في وجود 49 من مواطنيها رهائن في يد تنظيم الدولة، مشيرا إلى استمرار اللقاءات بين المسؤولين الأمريكيين والأتراك بهذا الخصوص.

وأعرب عن اعتقاده بأنه لا توجد دولة ما تقوم بدعم تنظيم داعش حاليا.

وأكد كيري على خطورة التهديد الذي يمثله داعش للجميع، مشددا على ضرورة أن تتم هزيمة التنظيم.

وأشار الوزير الأميركي إلى استمرار جهود بلاده الرامية إلى تشكيل تحالف واسع للقضاء على تنظيم الدولة، قائلا إن لقاءات تعقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بهذا الخصوص، مضيفا أن أكثر من 50 دولة تتفق مع الموقف الأمريكي بخصوص التنظيم.

أخبار ذات صلة

newsletter