الملك يستقبل رئيس الكنيسة الأسكتلندية

محليات
نشر: 2018-01-28 16:36 آخر تحديث: 2018-01-28 16:36
جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

 استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية اليوم الأحد، رئيس الكنيسة الأسكتلندية المطران الدكتور ديريك براونينج في اجتماع جرى خلاله التأكيد على أهمية تعميق الحوار بين مختلف أتباع الأديان، وتعزيز قيم التسامح والعيش المشترك. 

وتناول اللقاء، الذي جرى بحضور سمو الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري جلالة الملك للشؤون الدينية والثقافية، المبعوث الشخصي لجلالته، المبادرات التي أطلقها الأردن لتعزيز الحوار والتفاهم بين أتباع الأديان مثل رسالة عمان وأسبوع الوئام وكلمة سواء. 

وأكد جلالة الملك أن الأردن مستمر بالقيام بدوره، وبموجب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، في حماية هذه المقدسات، مشددا جلالته على أن المقدسات المسيحية تحظى بنفس الاهتمام والرعاية التي نوليها للمقدسات الإسلامية. 

بدوره، أعرب المطران براونينج عن تقديره لمساعي جلالة الملك من أجل تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة وتعزيز لغة الحوار والتسامح، والجهود التي يبذلها لحماية المقدسات المسيحية في المدينة المقدسة، في إطار الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات، مؤكدا أن الأردن يشكل أنموذجا للتآخي والتسامح.

 وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي.

 الملك يستقبل وفدا من أعضاء اللجنة التوجيهية لقمة الحائزين على جائزة نوبل للسلام

كما استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية الأحد، وفدا من أعضاء اللجنة التوجيهية لقمة الحائزين على جائزة نوبل للسلام والقادة من أجل الأطفال 2018، التي ستعقد في منطقة البحر الميت خلال الفترة من 26 إلى 27 من شهر آذار القادم.

وأكد جلالة الملك، خلال اللقاء الذي حضره سمو الأمير علي بن الحسين، أهمية الموضوعات التي ستناقشها القمة، والتي تركز على توفير التعليم والحماية للأطفال اللاجئين والنازحين من الاستغلال وسوء المعاملة.

وضم الوفد لورينا كاستيلو، السيدة الأولى السابقة لجمهورية بنما، والسفير الخاص لبرنامج الأمم المتحدة المعني بمكافحة الإيدز في أمريكا الجنوبية، وخوسيه راموس هورتا، الرئيس السابق لجمهورية تيمور الشرقية والحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1996، وكايلاش ساتيارثي من الهند، الناشط في مجال حقوق الطفل والحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2014.

يشار إلى انه تم إطلاق قمة الحائزين على جائزة نوبل للسلام والقادة من أجل الأطفال من قبل كايلاش ساتيارثي، وتهدف إلى جمع الحائزين على جائزة نوبل وقادة العالم والناشطين الشباب لوضع خطة عمل عالمية لحماية الأطفال.

واستضافت العاصمة الهندية نيودلهي القمة الأولى في شهر كانون الأول من عام 2016.

وسيناقش المشاركون في القمة القادمة التحديات التي يواجهها الأطفال أثناء الأزمات، إضافة إلى دراسة إجراءات محددة قابلة للتحقيق من أجل حمايتهم من الاستغلال والاتجار والرق وإساءة المعاملة وضمان تعليمهم.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي.

أخبار ذات صلة

newsletter