الفلسطينيون يواجهون قرارا غير مؤكد وخطير حول سحب "الاعتراف بإسرائيل"

فلسطين نشر: 2018-01-16 15:06 آخر تحديث: 2018-01-16 15:06
في نهاية المطاف، سيعود القرار للرئيس عباس
في نهاية المطاف، سيعود القرار للرئيس عباس
المصدر المصدر

 بعد قرار المجلس المركزي الفلسطيني مساء الاثنين تكليف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير "تعليق الاعتراف" بإسرائيل حتى اعترافها بدولة فلسطين، يرى محللون انه قد يكون لهذه الخطوة انعكاسات كبيرة ولكنهم يشككون في امكانية تطبيقها في وقت قريب.

وقال المجلس في بيان ختامي انه "كلف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تعليق الاعتراف بإسرائيل حتى اعترافها بدولة فلسطين على حدود عام 1967 والغاء قرار ضم القدس الشرقية ووقف الاستيطان".

واستمر اجتماع المجلس المركزي ليومين وجاء للبحث على رد على اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة للدولة العبرية.

وبحسب المحللين، فإن القرار يعكس احباط الفلسطينيين وعجزهم على مواجهة قرار ادارة ترمب.

وفي نهاية المطاف، سيعود القرار للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وبحسب مراسل فرانس برس، فقد صوّت 74 عضوا لصالح القرار، وعارضه اثنان، بينما امتنع 12 عضوا عن التصويت.

وشكك محللون فلسطينيون واسرائيليون بإمكانية قيام عباس المعروف بانه حذر للغاية، بالمضي قدما في تعليق الاعتراف بالدولة العبرية.

 ولم يحدد موعد لاجتماع اللجنة التنفيذية، ليتم تأكيد تعليق الاعتراف بإسرائيل.

وتعد منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني على الساحة الدولية.

وصدر البيان الختامي مساء الاثنين في ختام مباحثات عقدها المجلس المركزي على مدى يومي الاحد والاثنين لبحث الرد على ما وصفه الرئيس الفلسطيني محمود عباس ب"صفعة العصر" في اشارة الى جهود السلام التي يقودها ترامب.

 - الاعتماد الى حد كبير-

وكرر عباس في كلمته امام المجلس المركزي الأحد رفضه للوساطة الاميركية، متهما اسرائيل ايضا بأنها "انهت" اتفاقات اوسلو للسلام للحكم الذاتي الفلسطيني التي وقعتها مع منظمة التحرير الفلسطينية عام 1993.

وفي بيانه الختامي أكد المجلس المركزي "رفضه الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية" و"رفض أي طروحات أو أفكار للحلول الانتقالية أو المراحل المؤقتة بما فيها ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقتة".

ويشعر الفلسطينيون بالقلق من امكانية ردود فعل دولية غاضبة على هذه القرار.

ويرى  الوزير السابق غسان الخطيب نائب رئيس جامعة بيرزيت قرب رام الله، "في حال علقنا اعترافنا بهم، علينا التوقف على التعامل معهم في كافة الاتجاهات، الامنية والمدنية".

واضاف "هذا ليس ممكنا عمليا نظرا للتفاعل والاعتماد الى حد كبير بين الجانبين. لا اعتقد انه سيتم تطبيق هذا".

وكانت منظمة التحرير الفلسطينية اعترفت باسرائيل في خطوة تاريخية عام 1988، ما ادى الى اتفاقات اوسلو للحكم الذاتي الفلسطيني عام 1993، والتي كانت من المفترض ان تؤدي الى سلام طال انتظاره بعد 25 عاما.

وكان يفترض ان تقود هذه الاتفاقات الى اقامة دولة فلسطينية لكن ذلك لم يتحقق.

أخبار ذات صلة