Please enable JavaScript
Email Marketing by Benchmark
الاونروا تطبق نظام الأسبوع المكون من 5 أيام في مدارسها | رؤيا الإخباري

الاونروا تطبق نظام الأسبوع المكون من 5 أيام في مدارسها

هنا وهناك
نشر: 2014-02-06 23:58 آخر تحديث: 2016-08-03 02:00
الاونروا تطبق نظام الأسبوع المكون من 5 أيام في مدارسها
الاونروا تطبق نظام الأسبوع المكون من 5 أيام في مدارسها

رؤيا - ستطبق الاونروا في مدارسها في الأردن نظام الأسبوع المدرسي المكون من خمسة أيام بدل ستة أيام ابتداءا من يوم الأحد الموافق 9 شباط 2014. تم التوصل لهذا القرار بعد عام كامل من البحث والتشاور والاجتماعات والمسوحات وورش العمل والمناقشات مع كافة الشركاء من إدارة التعليم في الاونروا وأولياء أمور الطلبة و الطلبة من خلال مجالسهم البرلمانية والمعلمين واتحادات العاملين.

وبالإضافة إلى تأييد العاملين للنظام الجديد، فقد كان انخراط المعلمين وأهالي الطلبة ومشاركتهم في هذه المراجعة للدوام المدرسي مهما للغاية. فقد كانوا المحور الرئيس في مراحل التخطيط والبحث واستطلاع الآراء التي اشتملت عليها الدراسة.

وأظهرت النتائج بان الأغلبية العظمى كانت مع التوجه نحو دوام مدرسي لخمسة أيام في الأسبوع مما يتيح المجال للمعلمين والطلبة لقضاء وقتا أطول مع عائلاتهم. وأوضح السيد روجر ديفيز مدير عمليات وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في رسالة وجهها للعاملين في الاونروا اليوم مميزات تطبيق النظام الجديد والتحديات التي تواجهه .

كما دعا إلى دعم العاملين خلال الفترة الانتقالية لإنجاح النظام الجديد قائلا: "ان النظام الجديد يوفر مزيدا من الوقت مع العائلة ويساهم كذلك في تطوير المعلمين من خلال التدريب. وسيكون بالإمكان أيضا تنظيم مزيدا من النشاطات عبر المنهجية المهمة للغاية في عملية تطوير الطلبة أنفسهم." متابعا:" لا يخلو النظام الجديد من التحديات. فالدوام المدرسي اليومي سيكون أطول بمقدار 35 دقيقة بالنسبة للفترة المسائية حيث أن الفترة الصباحية ستبدأ بنفس الوقت المعمول به حاليا.

كما ستعاني بعض المدارس الإعدادية بالأخص في الصفوف العليا من التأخر في المغادرة لما بعد الساعة الخامسة مساءا خصوصا عندما لا تنجح عملية تداخل بعض الحصص بين الفترتين الصباحية والمسائية. إن هذا النوع من تداخل الحصص المدرسية بين الفترتين هو تحد يحتم على مديري المدرستين الادرايتين اللتين تتشاركان في مبنى مدرسي واحد العمل معا من اجل التصدي له. فعليهم العمل على تطوير برنامج مدرسي يسمح بالتداخل في الحصص بين الفترتين.

ومن الجدير بالذكر بان هذه التحديات قد تم توضيحها في الاستبيان الذي صوت عليه المعلمون والطلبة من خلال مجالسهم البرلمانية وأولياء الأمور والاتحادات وكانت النتيجة تبني النظام الجديد. وأضاف السيد ديفيز: "إنني اقدر وأتفهم بان الشهر الأول من الفصل الثاني لهذا العام سيكون مضنيا نوعا ما وان بعض المدارس ستواجه تحديات تتعلق بإدارة المدرسة.

إن طبيعة هذا التحديات واضحة ومفهومة للجميع حيث أن الأسبوع المدرسي المكون من خمسة أيام هو نظام جديد يحتاج المعلمون والطلبة وأولياء الأمور التكيف معه في البدء. إن تفهمكم وتعاونكم ودعمكم خلال هذه المرحلة الانتقالية من أهم العوامل التي تساهم في جعل عملية التحول نحو النظام الجديد عملية ناجحة بكل المقاييس.

أخبار ذات صلة

newsletter