هل نجح اتفاق المصالحة الفلسطينية؟

فلسطين
نشر: 2017-11-23 17:16 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: عبير أيوب
هل نجح اتفاق المصالحة الفلسطينية؟
هل نجح اتفاق المصالحة الفلسطينية؟

بعد مضي يومين على المحادثات في القاهرة، أنهت الفصائل الفلسطينية إبرام اتفاق ولكنه فشل في تحقيق وقت نهائي لتحقيق الاتفاق، مما أحبط سكان غزة القلقين بهذا الشأن.

توصل الفريقين للاتفاق على إجراء انتخابات عامة في مدة أقصاها نهاية عام ٢٠١٨، وبدء العمل لكل من لجنتي المصالحة المجتمعية والحريات، حيث ستعمل لجنة المصالحة المجتمعية على رأب الصدع بين العائلات التي فقدت أبنائها في حرب شوارع عام ٢٠٠٧، كما ستعمل لجنة الحريات على وقف الاعتقال السياسي في غزة والضفة الغربية.

ولكن السلطة الفلسطينية رفضت رفع الإجراءات العقابية عن قطاع غزة، والتي تشمل تقليص ساعات الكهرباء ورواتب الموظفين، كما أن الاتفاق لم يتحدث بخصوص فتح معبر رفح بشكل دائم.

القيادي في حماس صلاح البردويل قال في فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تم تصويره مباشرة بعد انتهاء الاجتماع، "لقد خرجنا باتفاق بدون معنى أو آليات تطبيق." كما أوضح أن السلطة الفلسطينية أوضحت على لسان أحد المتحدثين باسمها أن السلطة الفلسطينية لا تريد الوصول إلى أي اتفاق لأنها تحت الضغط الأمريكي.


إقرأ أيضاً: الفصائل الفلسطينية تدعو لممارسة حكومة الوفاق صلاحيتها في غزة


المتحدث باسم حركة فتح منير الجاغوب هاجم تصريحات البردويل قائلا إنها بروباغندا تهدف إلى التهرب من استحقاق المصالحة.

ولكن البردويل عاد واعتذر قائلا انه كان عاطفيا وأن الفيديو تم تصويره خلسة. "ان هذا الاتفاق غير نهائي، وهو أقل ما يكن الوصول اليه."

المحلل السياسي في قطاع غزة مصطفى ابراهيم قال ان ما تم التوصل اليه هو أقل القليل، وأضاف لـ "رؤيا" "على الرغم من أن نتائج الاتفاق محبطة، الا أنها قد تكون خطوة حقيقية على طريق تحقيق المصالحة."

كما قال أن الشهر المقبل قد يكون اختبارا حقيقيا للمصالحة، حيث ستضطر حكومة الوحدة الوطنية لدفع رواتب موظفي حكومة حماس، فان لم تفعل، سيكون هذا مؤشر فشل.

رئيس وفد فتح الى القاهرة عزام الأحمد قال أن مصر لن تفتح معبر رفح بشكل دائم قريبا، و ذلك لدواع أمنية مصرية "نتفهمها."

وكان الفصيلان قد توصلا الى اتفاق برعاية مصرية الشهر الماضي منهيين بذلك انقساما دام لأكثر من عشر سنوات، بعد أن سيطرت حركة حماس على قطاع غزة عام ٢٠٠٧ وقامت بطرد قوات عباس الى الضفة الغربية.

 

أخبار ذات صلة