الأمانة: مستوى الخدمة المرورية في نفق الصحافة من الدرجة الثالثة

محليات
نشر: 2017-10-15 21:49 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
من الحلقة
من الحلقة

أكد مدير مشروع الباص السريع في أمانة عمان رياض الخرابشة أن الأزمة المرورية في نفق الصحابة في أول أيام إغلاقه قد شهدت إرباكا مروريا ، بالإضافة إلى أن ضاحية النهضة شهدت ضغاطا بحركة السير، ولكن الأمور أصبحت وأضاف خلال لقاء خاص في برنامج نبض البلد إلى أنه وفي نهاية الأسبوع من المتوقع أن تكون حركة السير مقبولة، لأن حركة السير موجودة في موقع عمل، فالخدمة المرورية لا يتوقع أن تكون A أو B وان شاء الله نحقق مستوى C.
وقال تم دراسة التحويلات المرورية بطريقة مكثفة من مختلف الجهات وكافة الخيارات الممكنة علما أن شارع الملكة رانيا من أكثر المحاور ازدحاما والتحدي كبير في الشارع.
وبين أن المشروع يمر في 5 مراحل وبدأنا فيه منذ شهر، فتم نقل خدمات الصرف الصحي، وثم بدأنا العمل في النفق، لبناء جسر خراساني، مؤكداً أن النفق سيعود لعمله كمان كان في السابق.
وأكد أن هناك تحدي مروري على شارع الملكة رانية وهو تحدي كبير وهو من أكثر المحاور إشغالا ولابد من تنفيذ المشروع، لافتا إلى أن 12 خيارات درست حتى أقرينا هذا الخيار وكانت الدراسة وفق معايير علمية.
ونفى وجود بدائل أخرى في نفق الصحابة، فالأبنية على محك الصفر فلا يوجد قطع بديلة لعمل توسعة او فتح شوارع، كذلك لا يمكن العمل في نصف النفق وترك النصف الآخر مفتوحا لان هناك محددات إنشائية فلا يمكن رفع العامود على نص واحد بل على نصفين لضمان السلامة، وكذلك لا يمكن تغيير مسار السير في الشوارع بتجاه واحد لأننا لا نريد أن نؤثر على شريحة واسعة من الناس فلا يمكن تحويل الشوارع على اتجاه واحد وهي شوارع شريانية لان هذا سيحرم شريعة واسعة من الناس.
وعن الحل عند المدينة الرياضية قال قررنا أن نخفف الحركة على الدوار بإنشاء جسرين جديدات على تقاطع المدينة الرياضية وسيكون هناك توسعة من جهة المدينة بالإضافة لفتح شارع جديد مع توسعات جديدة ولن نعمل بالدوار.
من جهته أكد مدير الإدارة المشتركة في أمانة عمان م. محمد الفاعوري بدأنا العمل في نفق الصحافة وهناك طرق بديلة، وكانت ناجحة وهذا لمسناه في الفترة الصباحية.
وأشار إلى نقل حركة السير من النفق إلى أعلى النفق، محكومة بإشارة مرورية، وهنا فكرنا بطريق بديل وليس تحويله، فتم تجهيز الشارع المار خلف صحيفة الراي، وتم عكس السير فيه مع تزويده بإشارات ومستلزمات الأمان.
ولفت إلى أن أي مشروع جديد سيكون هناك فيه بعض من المشاكل، مرجعا سبب التباطؤ إلى نقل السير من 4 مسارب لمسربين.
وأوضح أن هناك عدة طرق بديلة لنفق الصحافة، وتجهيزات السلامة موجودة في هذه الطرق، وإن شعرنا أنها بحاجة لتوسعة أو تعديل فسنقوم به، فنحن الآن في مرحلة رصد الملاحظات، فرصدنا على سبيل المثال أن احدى الإشارات الضوئية تحتاج لزيادة الوقت عليها وتم معالجة الأمر.
وبين أن الأمانة لابد أن تمارس حلولا في ظل زيادة سكان العاصمة ومركباتها، فلابد من الجرأة في اتخاذ الحلول ولهذا لابد من العمل على الشوارع الرئيسية حتى نرتاح في النهاية.
ودعا إلى تعديل قوانين السير من حيث تغليظ مخالفات السير على المخالفين، في ظل كثرة الوفيات إثر حوادث السير بالعاصمة عمان.
أما مدير إقليم سير العاصفة باسم الخرابشة فاعتبر أن تعديلات الأمانة من أفضل الحلول التي تم التوصل الهيا بالاشتراك مع الأمانة، وكانت حركة السير جيدة في أول أيام الإغلاق إجمالا في موقع العمل ولكن كان هناك ارتدادات مرورية في محيط الجامعة الأردنية وضاحية الروضة.
وأضاف خلال اتصال هاتفي مع البرنامج أن هناك علاج للارتدادات في المناطق المحيطة بالمشروع، فالخطة التي وضعت لها محددات ولا يوجد طرق موازية تستوعب حجم السير والتوسعة للطرق كانت محدودة بسبب الظروف الجغرافية.
من جهته انتقد خبير الطرق المهندس ميسرة ملص حلول أمانه عمان لنفق الصحافة وذلك لأن الشوارع الخلفية عبئت بالسيارات، كذلك كان بالإمكان ألا يغلق النفق بالتجاهين بل باتجاه واحد وعمل تحويلات موازية وتحويل شوارع باتجاهين بالتجاه واحد.

 

أخبار ذات صلة

newsletter