داعش .. هل ستصل الى اسرائيل؟

عربي دولي
نشر: 2014-09-06 05:32 آخر تحديث: 2016-07-29 01:00
داعش .. هل ستصل الى اسرائيل؟
داعش .. هل ستصل الى اسرائيل؟

رؤيا - حاتم الشولي - منذ ظهور تنظيم "داعش" واسرائيل تعلن بشكل غير مباشر تخوفها من هذا التنظيم الذي بدأ بفرض قواه على الارض خاصة في سوريا والعراق، الا انه في الفترة الاخيرة اصبح من الواضح جدا الرسائل التي تمررها حكومة الاحتلال عبر وسائل الاعلام المختلفة من تخوفها من وصول تنظم "داعش" الى الاراضي المحتلة خاصة مع الحدود المشتركة مع سوريا.

 عاموس يدلين - رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية الأسبق قال إن حالة الهلع التى انتشرت فى إسرائيل من تنظيم "داعش" يجب أن تنتهى، وأنه لا يشكل خطرا على إسرائيل. وأضاف يدلين، فى مقال له فى صحيفة "يديعوت أحرونوت" ، أن بضعة آلاف من الإرهابيين المتطرفين لن يثيروا قلق إسرائيل، موضحا أن حجم داعش يمثل نصف حجم القوة العسكرية لحماس. وأكد يدلين أن داعش لا تمتلك أنفاقا ولا قدرات مدفعية، وليست لديه القدرة على المس استراتيجيا بدولة إسرائيل، كما أنه ليس لديه حلفاء يزودونه بالسلاح المتطور، وتهديد داعش على إسرائيل كمنظمة جهاد عالمى لا يختلف عن تهديد تنظيم القاعدة الذى تتعايش إسرائيل معه منذ أكثر من عقد. وأضاف يدلين أنه فى حال حول "داعش" جهوده من العراق إلى إسرائيل فإنه "سيتحول إلى فريسة للاستخبارات الإسرائيلية وطائرات سلاح الجو والسلاح الدقيق الذى بحوزة القوات البرية الإسرائيلية". وأشار إلى أنه فى هذه الأثناء "داعش منشغل بعدد لا نهائى من الأعداء، وبعضهم يقف كحائط صد بين الجيش الإسرائيلى وداعش، مثل جيوش العراق والأردن ولبنان، وحزب الله".

 وعلى جانب آخر، أدرجت إسرائيل تنظيم "الدولة الإسلامية" وكتائب عبد الله عزام على قائمة المنظمات التى تعتبرها "غير قانونية". وقالت وزارة الدفاع فى بيان "إن هذا الإجراء يتيح اتخاذ إجراءات قضائية بحق هذه المنظمات والأطراف الذين يدعمونها ويمولونها"، موضحة أنه تم اتخاذ هذا التدبير بناء على "توصيات أجهزة الأمن العامة".

 ومن زاوي اخرى، فلقد دعا وزير شئون الاستخبارات الإسرائيلية يوفال شتانيتس إلى تشكيل تحالف دولى لمحاربة تنظيم "داعش". وقال شتاينتس تعقيبا على عملية إعدام الصحفى الأمريكى ستيفن سوتلوف على يد داعش حسبما أفاد راديو (صوت إسرائيل) إن الأفعال البشعة التى ترتكبها التنظيمات الإرهابية ليست بشىء جديد. وأضاف الوزير الإسرائيلى قائلا "إن هناك محورين يهددان العالم أحدهما المحور الشيعى بقيادة إيران التى تسعى لحيازة أسلحة نووية والآخر المحور السنى الجهادى". على الصعيد الدولى، قال الرئيس الكوبى الأسبق فيدل كاسترو إن الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل مسئولتان عن نشوء "الدولة الإسلامية فى العراق والشام". وقال كاسترو لوكالة كوبية رسمية إن الموساد الإسرائيلى تآمر مع السيناتور الأمريكى جون ماكين من أجل إنشاء "داعش"، وأضاف أن ماكين هو حليف إسرائيل الدائم، حيث أنشأ الطرفان الدولة الإسلامية والتى تتحكم حاليا بجزء كبير وحيوى من العراق وأكثر من ثلث سوريا.

 

ويبقى السؤال .. ماذا لو وصلت "داعش" الى الاراضي المحتلة وحاربت جيش الكيان الصهيوني؟ 

أخبار ذات صلة

newsletter