مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

الصورة أرشيفية

كيف تُمضي العيد بأقل التكاليف؟

كيف تُمضي العيد بأقل التكاليف؟

نشر :  
منذ 6 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 6 سنوات|

يتصادف عيد الأضحى هذا العام مع اقتراب موسم المدارس في الدول العربية، وهو ما يعني ارتفاع المصاريف بالنسبة للكثير من العائلات، بدءا من تأمين الأقساط المدرسية، وصولاً إلى تأمين الكتب والثياب المدرسية، وغيرها من المصاريف التي تثقل كاهل رب الأسرة.

وفي بعض الدول العربية، يتزامن قدوم عيد الأضحى مع البدء بتحضير المؤنة الشتوية، وهي عبارة عن تخزين بعض الأطعمة لفصل الشتاء، ما يعني ارتفاع التكاليف المادية أكثر.

ولكن ورغم هذه المصاريف الضرورية، لابد للعائلة العربية من إيجاد فسحة للخروج في عيد الأضحى، بأسعار معقولة، ومقبولة، وعدم تحميل رب الأسرة مصاريف لا يستطيع سدادها. فإن كنت تريد قضاء عطلة العيد بأقل المصاريف، فإن هذه الخطوات ستساعدك في ذلك.

الحدائق العامة ... ملاذ جيد

في بداية شهر أيلول/سبتمبر، يبدأ الطقس بالتحسن تدريجياً، فتنخفض درجات الحرارة بشكل نسبي، ما يسمح بالتنزه في الحدائق العامة، وقضاء يوم بين أحضان الطبيعة، بعيداً عن الذهاب إلى المولات، أو المراكز التجارية الكبرى، حيث يضطر رب الأسرة إلى دفع أموال كثيرة من أجل تمضية الوقت مع أبنائه في قسم الألعاب، والمدن الترفيهية في المولات.

في الحدائق، يمكن ممارسة ألعاب كثيرة، منها كرة القدم، كرة المضرب، وغيرها من الألعاب التي يشعر خلالها الأطفال بفرح عارم، ويمكن دعوة الأقارب والأصدقاء للتنزه في الحدائق العامة، وبذلك تجتمع العائلة كلها لتمضية الوقت. ويمكن أخذ بعض الأطعمة وتناولها هناك، بحيث تمضي العائلة اليوم الكامل من دون تكاليف باهظة.

الشواطئ البحرية

لا يزال بإمكان العائلة التنزه في الشواطئ البحرية، إذ يمكن قضاء يوم على البحر، خاصة مع اقتراب موسم المدارس، فلن يستطيع الطلاب الذهاب إلى البحر كما في فصل الصيف، ولذا فإن العيد يشكل مناسبة رائعة لوداع موسم البحر. لا يتطلب الذهاب إلى الشاطئ سوى تحضير بعض الأطعمة الخفيفة، والمشروبات الباردة، وقضاء يوم ترفيهي على الشاطئ.

الاجتماع في بيت العائلة

لاشك في أن عيد الأضحى فرصة مناسبة لاجتماع العائلة مع بعضها البعض. ويمكن لرب الأسرة التوجه لقضاء العيد في بيت العائلة الكبير، حيث يمكن تقاسم التكاليف المادية للعائلة بين أفرادها، وبالتالي فإن تكاليف الطعام والحلويات وغيرها لن تكون مرتفعة جداً، إذ يتم تقسيمها بين أفراد الأسرة، وبالتالي لن يشعر رب الأسرة بارتفاع التكاليف المادية في هذا اليوم، بل ستكون التكاليف متساوية مع المصروف اليومي تقريباً.

البحث عن النزهات المجانية

ليس من الضروري تسديد مبالغ مالية كبيرة في يوم العيد، يمكن للعائلة الخروج للتنزه في الأماكن العامة، منها المشي على الشواطئ، شراء حلويات العيد التي تباع بأسعار رخيصة من قبل الباعة المتجولين، إذ إن شراء حلويات العيد من الباعة المتجولين، وشراء بالونات العيد وغيرها من الحاجيات المختصة بالعيد، تكون أسعارها مقبولة نسبياً.

لا يعني قضاء العيد والاستمتاع به دفع تكاليف مادية باهظة، فالعيد مع الأقارب والأصدقاء، والاعتماد على ميزانية مقبولة، من شأنه إدخال السرور على قلب العائلة.