تحديات عصيبة تواجه اللغة العربية مع تقدم الزمن ‏.. فيديو ‏

محليات
نشر: 2017-08-28 20:06 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: أمين العطلة ، نور عز الدين
صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

تواجه اللغةُ العربيةُ تحدياتٍ تنذرُ بعدمِ قدرةِ الأجيالِ الناشئةِ على اتقانِها, والحفاظِ عليها‎.‎

ولكن كيف تطورت اللغةُ العربيةُ من الفصيحةِ إلى العامية, وهل يمكننا السيطرةُ على الأخطاء ‏اللغويةِ الشائعة التي تشيعُ في غالبيةِ ‏المعاهدِ والكتبِ التي تُدرس‎.‎

من منا لم يتغذى في طفولته على تعلم اللغة العربية من مسلسل "المناهل" التعليمي وافتح يا سمسم، الذين كانا يرسخا بداخلنا أهمية ‏اللغة العربية الجميلة.. بسلاسة ويسر.‏

أبو الحروف.. وخربوط.. شخصيتان رئيسيتان كانتا في مسلسل المناهل، في صراع دائم على تعلم اللغة العربية الفصيحة كتابة ‏وقراءة، خربوط يفسد ما يحاول أن يعلمه أبو الحروف ونقع في حيرة من أمرنا كيف لنا أن نتعلم اللغة بشكل صحيح‎.‎
‎ ‎
اليوم، في القرن الحادي والعشرين، بدا ينتصر خربوط في تراجع استخدام اللغة العربية الفصيحة، واستبدالها بمصطلحات يصنفها ‏البعض بالعشوائية، والمسيئة للغة العربية الأم وترفع من منسوب حالة الجهل عند الأجيال القادمة التي لم تعد تميز الخطأ اللغوي عن ‏اللفظ السليم الصحيح‎.‎

مجمع اللغة العربية الأردني، وجه بالأمس إنذاراً نهائياً للمخالفين لقانون حماية اللغة العربية، مشدداً بأن مؤسسات الدولة عليها بتطبيق ‏القانون واصدار تطبيقات ملزمة للمحال التجارية المخالفة والتي تصدر تلوثا لغويا في الشوارع والمعاهدات وكل أشكال الحياة ‏والتعامل باللغة‎.‎

ولكن كيف تطورت لغتنا العربية من العامية إلى الفصيحة.‏

يقول الجابري في كتابه "نقد العقل العربي"، بأن اللغة العامية لم تولد بشكل مفاجئ وإنما هي نتاج تطور اللغة العربية الفصيحة مع ‏الزمن، التي انبثقت من القرآن الكريم، ومن ثم أصبحت لغة أهل قريش وتطورت مع اندماج لهجات وشعوب مختلفة، حيث دخل ‏الكثير من المصطلحات التركية والفارسية والأجنبية والبربرية، جراء تغيرات سياسية وجغرافية شهدتها المنطقة، إضافة إلى تاثير ‏الاستعمار على بعض الدول العربية، وما نتج عنه من إضافة للعديد من المصطلحات لتخرج لهجة جديدة ولغة متطورة‎.‎

الكثير من الاخطاء الشائعة تصدر عن مؤسسات إعلامية وكتب تعليمية في المدراس والجامعات، وحتى الكتب الثقافية، وهذه الأخطاء ‏ليست نتاج تطور اللغة وتحولها وإنما نتاج جهل توارثته مع الأجيال دون أي تصحيح له ما جعل خربوط ينتصر بترسيخ الأخطاء ‏كأنها صحيحة‎.‎

اللغة العربية لم تمت، وإنما تتطور مع الزمن، ولكنها للأسف تتطور بشكل بطيء وكسول فمثلاً هناك عدد قليل من المفردات تعرّب ‏وتدخل للمعاجم العربية، بينما يدخل معجما لاروس وروبير الصغير الفرنسيّان 100 كلمة جديدة مُولّدة كل سنة‎.‎
‎ ‎
مسؤولية النهوض باللغة العربية منوطة بمجامع اللغة في وطننا العربي، إلى جانب المؤسسات الثقافية والعلمية والمعاهد والجامعات ‏العربية. هذه المسؤولية تستدعي جهوداً حقيقية في هذا المضمار، حتى نصل إلى ما قاله حافظ إبراهيم " رَمَوني بعُقمٍ في الشَّبابِ ‏وليتَني.. عَقِمتُ فلم أجزَعْ لقَولِ عِداتي‎"‎‏.‏

سؤال مطروح إلى كل من له اهتمام بالنهوض في هذه اللغة الشريفة‎.‎

أخبار ذات صلة

newsletter