صور نادرة للزعيم الألماني النازي أدولف هتلر

هنا وهناك
نشر: 2014-08-31 21:26 آخر تحديث: 2018-11-18 21:34
صور نادرة للزعيم الألماني النازي أدولف هتلر
صور نادرة للزعيم الألماني النازي أدولف هتلر

رؤيا - وجدت حفيدة جندي أمريكي حارب النازيين صندوق ذكريات يحتوي على صور نادرة للزعيم الألماني النازي أدولف هتلر أعدت بالأصل لتُستخدم كأوراق تجميع

 

حيث مكث في سُدّة بيت صغير في كاليفورنيا لمدة عشرات السنين صندوق وثائق صغير، وقد علاه الغبار. مؤخرًا فقط اكتُشف أن هناك في الصندوق مجموعة صور نادرة لأدولف هتلر، ومن بينها صور من فترة شبابه ومواد دعائية أعدت لإظهاره بمظهر "الرحيم والمحترم".

 

وقام الجندي باحضار هذه الصور للولايات المتحدة حيث شارك في اجتياح قوات الحلفاء على نورماندي سنة 1944، وغادر أوروبا في النهاية وبين أمتعته صندوق ذكريات صغير من أيام الحرب العالمية الثانية. لقد توفي قبل سنوات، واكتشفت حفيدته وجود الصندوق مؤخرًا خلال محادثة عادية مع أمها.

 

الحفيدة، التي تعمل كمحررة صور في مجلة "‏Life‏" المعتبرة، انتظرت بفارغ الصبر حتى عثرت الأم على الصندوق، ولمّا فتحته، دهشت بما يحتويه. من بين الصور القديمة، الخرائط والرسائل التي تم الاحتفاظ بها في الصندوق، وُجدت مواد دعائية نازية أعدت لتعظيم الطاغية النازي.

 

في إحدى الصور بدا هتلر وهو يداعب ظبيا وكتب عليها: "الفوهرر صديق للحيوانات". في صور أخرى، يظهر فيها وهو يصافح عمالا مبتسمين ويلتقي مع مقاتلين من ألوية متعددة. في إحدى الصور يبدو هتلر إلى جانب أصدقائه في الوحدة العسكرية في المستشفى سنة 1916، إذ مكث هناك لمدة شهرين تقريبًا، بعد أن أصيب من قذيفة خلال الحرب العالمية الأولى.

 

أغلب الصور صورها هاينريخ هوفمان، المصور الرسمي للحزب النازي، وأعدت لاستعمالها كنوع من أوراق التجميع.

 

في نفس الفترة، اعتاد الكثير من الألمان جمع "أوراق السجائر"- كانوا يشترون علب سجائر فيها قسيمة خاصة، وعندما كانوا يرسلونها لمنتجة الأوراق، كانوا يحصلون بالمقابل على رزمة صور.

 

في إطار التعاون بين الشركة والحزب النازي، استقر القرار على ما يبدو بإنتاج رزمة يكون بطلها هتلر بنفسه. بل وسوقت الشركة ألبومًا خاصًا خصصت فيه مساحة خاصة لكل صورة من صور السلسلة. كان عنوانه: "ألمانيا تنهض: الازدهار، الصراع والانتصار للحزب القومي الاجتماعي الألماني".

 

ويبدو أن هذه الأوراق كانت منتشرة في فترة الرايخ الثالث، لكن بما أن الاحتفاظ بمواد الدعاية النازية أعلِن عنه بأنه غير قانوني، لم يعرف حتى الآن عن النسخ التي بقيت.

أخبار ذات صلة

newsletter