الجهاز الفني للنشامى يترقب تطورات “عقوبات الفيصلي”

رياضة
نشر: 2017-08-17 13:22 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
الجهاز الفني للنشامى يترقب تطورات “عقوبات الفيصلي”
الجهاز الفني للنشامى يترقب تطورات “عقوبات الفيصلي”

ابدى المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم، عبدالله المسفر، أسفه البالغ، بعد صدور عقوبات “مغلظة” بحق عدد من اللاعبين في النادي الفيصلي.

وأكد المسفر، أن العقوبات التي فرضها الاتحاد العربي على عدد من اللاعبين الدوليين، تنعكس بشكل تلقائي على المنتخب الوطني والنادي الفيصلي على حد سواء، وهي بذلك تضيق الخيارات المتاحة امام الجهاز الفني خلال الفترة المقبلة، مؤكداً ان هذا الموقف “يشكل درساً يجب ان تستخلص منه العبر لكافة اللاعبين”.

وتمنى المدير الفني للنشامى بأن تنجح المحاولات المتعلقة بالاستئناف الذي سيقدمه النادي الفيصلي، “هناك لاعبين وكما شاهدنا من الملعب او من خلال شاشات التلفزيون لم يشاركوا او يتداخلوا في الأحداث، ونتمنى أن يتم الأخذ بحيثيات الاستئناف”.

في المقابل، لفت المدير الفني للمنتخب الوطني، الى اهمية الوقوف على الحالة البدنية لمختلف اللاعبين، مع انطلاق بطولة الدرع اليوم الخميس 17 آب، مؤكداً تباين مؤشر الاعداد خلال المرحلة الماضية بين فرق المحترفين.. مع الاخذ بعين الاعتبار أن تجمع النشامى سيبدأ بعد اقل من عشرة ايام استعداداً للقاء البحرين ودياً 29 الجاري في المنامة، ثم مواجهة افغانستان 5 ايلول بالعاصمة عمان ضمن تصفيات كأس آسيا 2019.

اضاف: الموسم الكروي ينطلق اليوم – الخميس- وسط معالم غير واضحة تتعلق بالجاهزية الفنية والبدنية لمختلف الفرق واللاعبين، فيما ينتظر المنتخب استحقاقاً جديداً بعد ايام قليلة لحساب التصفيات القارية.. ما يفرض علينا رصد عدد محدود من المباريات، قبل اعلان القائمة الرسمية للنشامى خلال الاسبوع المقبل!

والى جانب المخاوف من معيار الجاهزية، لفت المدير الفني الى تقدم عدد من حراس المرمى الذين تواجدوا مع المنتخب خلال المرحلة الماضية، بطلب اعفائهم من التجمع القادم، بعد حصولهم على تأشيرة الحج، ونيتهم التوجه الى الديار المقدسة.

وقال: تقدم حراس المرمى، عامر شفيع، معتز ياسين واحمد عبد الستار بطلب شفهي الى مدير المنتخب الوطني اسامة طلال يتضمن اعفائهم من تجمع النشامى المقبل، سعياً لاداء مناسك الحج، فيما اتضح من رصد الجهاز الفني عدم التحاق عدد من اللاعبين المحترفين بالخارج بمعسكرات انديتهم الخارجية حتى اللحظة!

كما اشار الى ان الجهاز الفني سيراعي خلال اختيار قائمة النشامى للتجمع القادم، ضم اللاعبين الاكثر جاهزية، في ظل قصر فترة الاعداد.. لافتاً الى تواصل متابعة تدريبات مباريات منتخب الشباب خلال الفترة القادمة.

وقال: التجمع القادم محاط بعدد من الظروف الاستثنائية التي تأتي مع انطلاق موسم جديد وتحديات مضاعفة، في ظل تخلل اسبوع الفيفا لعطلة عيد الاضحى المبارك وتأخر انطلاق المنافسات الرسمية في منطقة غرب آسيا.. طموحاتنا كبيرة تبدأ من ضمان التأهل الى كأس آسيا، لرفع مستوى الاعداد والتحضيرات، من أجل المنافسة بشكل جاد على لقب البطولة القارية.

يذكر ان المنتخب الوطني يتصدر مجموعته الثالثة بالتصفيات برصيد 4 نقاط مع ختام الجولة الثانية، متقدماً على كمبوديا (3 نقاط)، وفيتنام (نقطيتن)، وافغانستان (نقطة).

أخبار ذات صلة

newsletter