النواب يتابع مناقشات كيري

الأردن
نشر: 2014-02-05 00:59 آخر تحديث: 2016-07-28 15:20
النواب يتابع مناقشات كيري
النواب يتابع مناقشات كيري

رؤيا - جورج برهم - واصل مجلس النواب مناقشاته حول مشروع كيري، الذي يهدد بتصفية القضية الفلسطينية، بحسب العديد من النواب .

حيث اكد الدكتورمصطفى الرواشده على مجموعة من النقاط وهي ترسيخ النسيج الاجتماعي الاردني وخاصة في نبذ كل اشكال المناطقة واي
شيء له علاقة بالانقسام

واضاف ان جولات كيري تاتي في ظل تردي ظروف الوطن العربي وضعف العديد من البلدان العربية وبدعم عربي

وتابع الرواشدة :"سكان فلسطين من اليهود والعرب تجاوز ال10 مليون ولن يسمح الكيان الصهيوني في عودة اهل الارض الشرعيين ما لم يكن هناك قوه عربية داعمة للعودة

مشددا على ان المصالحة الوطنية الفلسطينة هي اساس الطريق السليم

من جانبه قال النائب موفق الضمور ان الوطن العربي لم يكن اضعف مما عليه الان من عدم استقرار وظروف اقتصادية صعبة مما فتح الشهية الامريكية في التجزئة .

مشيرا الى ان الحلول المجزوئة التي لا تاتي في صالحنا مثل التوطين وحل مشكال الاجئين على حساب الاردن والدول المجاوره  يجب ان يتماتخاذ موقف وطني جامع تجاهها من اجل تمكين الصف الداخلي.

النائب نايف ليمون قال ان فلسطين جزء من عقيدة الامة ومن يتنازل عن فلسطين يتنازل عن جزء من عقيدته

وعبر الليمون عن استغرابه من خطة "غامضة وتحيطها ريبة" تجعلنا كـ"الاطرش في الزفة" على حد تعبيره.

وتابع "كيف لا نقلق وكيري يحمل افكار يهودية الدولة وتصفية القضية الفلسطينية  على حساب الاردن".

النائب حسني الشياب قال ان هناك احاديث في الاردن حول منح 20 الف دينار للتنازل عن حق العوده. 

وتسائل  هل سيمنح حقوق مدنية وجنسيات من يتخلى عن حق العوده؟ هل تمارس ضغوطات على الاردن من اجل الاعتراف بيهودية الدولة؟

وتابع  خطة كيري لا تحمل حول كامله حيث ان موقع القدس بقي عائم .

من جانبه قال النائب سليمان الزبن في كلمته :"نحن نناقش موضوع  خطير جدا لكنني اقول ان المواطن الاردني لم يعد قبل 50 عام ولهذا لم يعد يخفى عليه شيء".

واضاف :"قرار فك الارتباط هو هدية من الهاشميين للفلسطينين للمحافظة عى حقوقهم والحصول على حقوقهم".

النائب امجد المسلماني اكد في كلمته  ان الاردن للاردنين وفلسطين للفلسطينين، ولهذا لا مكان للتوطين في الاردن، على حد تعبيره.

 وطالب المسلماني الحكومة  ما يجري على الساحة حول كل الاوراق المطروحة .

 وبين انه يجب وضع مجلس النواب في ما يجري حول اتفاق الاطار

اما بالنسبة لمخيم اليرموك فقد اكد المسلماني  ان حصاره منذ اشهر هو موضوع مقلق، ويجب العمل على فك الحصار والتخفيف من معاناة ساكني المخيم.

وفي كلمته قال النائب مصطفى عماوي ان مفاوضات كيري نعتبرها مؤامره والمعاهدات، وان فك الارتباط "مؤامره".

النائب عبد المحسيري قال انه يجب ان يعلم كيري اننا لن نوافق على اي مخرجات تمس الاردن والقدس وحق العوده والمصالح العليا".

واضاف مخاطبا وزير الخارجية ناصر جودة :" اليهود يتكلمون عن مصالحهم بوضوح اما نحن يا وزير الخارجية ما هي مصالحنا العليا وما هي اهدافنا؟.

النائب فواز الزعبي قال :"بالامس وقبل الامس احبطت قواتنا المسلحة اكبر محاولة تهريب للاسلحة عى الحدود الشمالية ولهذا اكبر تحيه لهم".

وتسائل الزعبي عن مصدر هذه الاسلحة وهل هي موجهة للداخل ام للخارج

النائب معتز ابو رمان وفي مداخلته قال انه لا يخفى على الجميع ان الضعيف لا يفرض الحلول وانما تفرض عليه ومن يهن يسهل الهوان عله وخطة كيري هي هوان ولهذا نرفضها".

 وتابع ابو رمان :"انا شخصيا والعديد من الاردنيين لم نجد ضالتنا في ما قاله جوده".

 من جانبه قال النائب مصطفى شنيكات:" ما نريده من الحكومة هي القضية الاساسية وهي تمكين الجبهة الداخلية، وهذا ياتي بمزيد من الاصلاحات الساسية والاقتصادية".

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية قال شنيكات ان المصالحة الفلسطينية لايمكن ان تتم طالما الفلسطينيون منقسمون".

 وتابع شنيكات ان :"الدبلوماسية الاردنية اخطأت في توقيت التفاوض وخاصة ان الصف الداخلي الفلسطيني منقسم والدول العربية مقسمه".

وحصلت مشادة كلامية بين الطراونة وشنيكات اثر اصرار نيكات على الحديث بعد انتهاء مدة كلمته.

من جانبه قال النائب سمير عرابي :" ان الاردن هي الاردن وفلسطين هي فلسطين، ولا يحاول البعض اللعب في هذه المعادلة".

واضاف :"اما حق العوده فهو حق مقدس  ولا يمكن التراجع عنه".

اما النائب زيد الشوابكه قال ان  فلسطين مقسمه بين فتح وحماس حكومتان في دولة محتله".

 وتابع :" بلاد العرب كلها مقسمه واصبحنا نسمع التقسيمات مسيحي مسلم درزي،سني، شيعي لم نكن نسمع في ذلك منذ فتره".

واضاف :"هناك مشاريع لتقسم الدول العربية  تحت مسمى الربيع العربي الذي خطط له

وتابع :"يجب الغاء المعاهدات مع دولة اسرائيل وعلى رأسها  وادي عربه

النائب باسل الملكاوي استغرب ما اثير من ضجة حول جولة كيري، مشيرا الى انه يعتبر هذه الجلس تدخلا في الشأن الفلسطيني".

النائب محمود الخرابشة قال ان مخاطر جولة كيري وضرورة اعتراف الفلسطينين بيهودية الدولة واسقاط حق العودة و80 بالمئة من مسطوتنات الضفة تبقى تحت السلطة الاسرائيلية والقدس موضوعها مبهم".

وتابع:" يهودية الدولة تعني ان كل ماهو مسلم ومسيحي في فلسطين التاريخية يعتبر جالية ويحق للدولة اليهودية المضيفه الطلب منه بالمغادره وتعني تقسيم الدول المحيطة الى دول دينيه".

وتابع :"هذا يعني تحقيق رغبات اسرائيل ويعني ان الضفة الغربية ستصبح مزرعة مسيجه وحارسها اجنبي".

النائب يوسف القرنة قال انه :"يجب الحفاظ على المصالح العليا الاردنية والحفاظ على حدودنا وعدم حل قضية لاجئين على حساب الاردن".

وتابع :"حق العودة حق مقدس ولا يحق لاحد التنازل عنه، داعيا كافة الاطراف الى عدم الموافقه على حل القضية الفلسطنية باقامة دولة منزوعة السلاح".

النائب خير الدين هاكوز اشار الى كثرة الحديث عن جون كيري الذي يريد ان يعمل خطة اطر للتسوية في المنطقة".

 واضاف قائلا :"لا لهذا المخطط لا للتوطين ولا للتجنيس ".

من جانبه قال النائب محمد الحجوج متسائلا :"لا اعرف هل اتحث بصفتي مواطن اردني ام لاجئ ممن اخذوا الجنسية من ال2 مليون الذين تحدث عنهم رئيس الوزراء، او بصفتي قوميا عندما يكون هناك 700 الف شهيد وعندما يقف طفل لا يتجاوز عمره 13 سنوات امام الدبابة، فهذا هوالشعب الفلسطيني الذي لا يؤمن بالوطن البديل".

النائب نصاف الخوالده شددت على ان  هذه الجولات هي "احلام" ولا يستطيع كيري اعادة لاجئين اواقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس ولا اي حل لا يلبي مطالب الشعب الفلسطيني وحقه".

وطالبت الخوالدة بحباط "المؤامرة" التي تحاك ضد  فلسطين والاردن.

النائب موسى الخلايله قال ان ما اخذ بالقوة لا يسترد لا بالقوة، وتسائل اين قوة العرب الموحده التي تقف في وجه كيري وخطته؟.

النائب خليل عطيه قال انه لاسلام بدون اعادة حقوق الشعب الفلسطيني  واقامة الدولة الفلسطينية، ولا سلام بدون عودة اللاجئين الى بلادهم داخل الخط الاخضر، ولا سلام بدون القدس".

واضاف :" لا لمخطط كيري ونحن نرفض يهودية الدولة لانها فلسطين وليست اسرائيل".

في نهاية الجلسة اعلن رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة عن عزم المجلس اصدار بيان بؤكد فيه رفضه لمشروع كيري وتمسكه بالثوابت العليا الوطنية للاردن

أخبار ذات صلة

newsletter