وزير أمن الاحتلال وقائد شرطتها يقتحمون 'الاقصى'

فلسطين
نشر: 2017-07-14 13:55 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

اقتحم وزير أمن الاحتلال والقائد العام لشرطة الاحتلال، وعشرات العسكريين وعناصر المخابرات، قبل ظهر اليوم الجمعة، المسجد الأقصى المبارك، وقاموا بجولات استفزازية في رحابه، وسط استمرار الحصار العسكري واغلاق المسجد أمام المصلين.

وقال مسؤول القسم الاعلامي في دائرة الأوقاف الاسلامية فراس الدبس إن الاحتلال احتجز نحو 12 حارسا من العاملين في المسجد الاقصى، واعتدى عليهم وصادر هواتفهم النقالة قبل نقلهم الى منطقة البراق غربي المسجد الأقصى، في الوقت الذي تواصل فيه قوات الاحتلال منع قيادات الأوقاف والشخصيات الاسلامية والاعتبارية المقدسية والمصلين من الدخول الى المسجد المبارك.

وكان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين قد ناشد المواطنين لشدّ الرحال الى المسجد الاقصى وفك الحصار المفروض عليه، وأداء صلاة الجمعة بأقرب النقاط للمسجد الأقصى.

وحول الاحتلال القدس القديمة ومحيطها والمسجد الاقصى الى ثكنة عسكرية بفعل الانتشار الواسع لقوات الاحتلال، وتسيير دوريات راجلة مكثفة داخل البلدة القديمة، وأخرى راجلة ومحمولة وخيالة في الشوارع والطرقات المتاخمة لسور القدس التاريخي، فضلا عن نصب متاريس حديدية على بوابات القدس القديمة والمسجد الاقصى، في ظل أجواء من التوتر الشديد تسيطر على المدينة المقدسة.

أخبار ذات صلة

newsletter