بالفيديو.. سوق الأغنام القديم في سحاب يُنذرُ بكارثة بيئية

محليات
نشر: 2017-07-08 19:39 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: رعد بن طريف
الصورة من الفيديو
الصورة من الفيديو

في لواء سحاب بالعاصمة عمان ثمة ما يثير الدهشة من صمت متعاقب، أهمل فيه وضع اللواء وتنصل المسؤولون من مسؤولياتهم تجاه المواطنين هناك ، حتى أصبح الوضع جد كارثي.

عند إعدادنا لهذا التقرير وقفنا حائرين من أين نبدأ ، أنبدأ من وضع البنية التحتية المتهالكة، أم من عشوائية التنظيم ، أم من القضية الأخطر التي تهدد صحة الآلاف هناك بسبب الوضع البيئي الخطير جراء سوق الأغنام وغبار مناشير الحجر ، وأدخنة المصانع ، وبحيرات مياه الصرف الصحي المنتشرة بين الأحياء السكنية.

أخيرا قررنا أن نبدأ من الواقع البيئي المرير بوصفه الأخطر، وأولى خطواتنا ستكون من سوق الأغنام، فلهذا السوق قصة يطول الحديث عنها، فرغم قرار نقل السوق الى منطقة الماضونة بالعاصمة عمان قبل أعوام، الا أنه ما زال يعمل حتى اليوم.

موسى ابن هذه المنطقة لم يكن الوحيد الذي استبشر خيراً بقرار نقل السوق، فقررت عائلته بناء منازل لهم في المنطقة القريبة منه ، لكنه يقف اليوم يراقب المكان من حوله فلا يرى سوى أحشاء المواشي وفضلات المصانع وبحيرات الصرف الصحي.

في سوق الأغنام ثمة مشاهد تقشعر لها الأبدان، فهذا الخروف المنهك الذي يصارع من أجل البقاء، يقول البعض إن من الطبيعي أن يذبحه صاحبه ويبيعه في الأسواق دون مساءلة من أحد.

الوضع البيئي في لواء سحاب وصفه أحد وزراء البيئة السابقين بالبؤرة البيئية الساخنة ، ورغم التحذير والمخاطبات الرسمية إلا أن أحد لم يحرك ساكناً.

إهمال منطقة وحرمانها من حصتها في التنمية وغياب الرقابة بكافة أشكالها ، وتنصل البعض من مسؤولياته بحجة قلة الإمكانات جعل من لواء سحاب مكاناً يصعب العيش فيه كما يقول أهل اللواء، فمتى ستنتهي مأساتهم.. سؤالٌ لطالما ردده الكثيرون.

أخبار ذات صلة