الانتخابات البلدية واللامركزية على طاولة نبض البلد

الأردن
نشر: 2017-07-05 21:45 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
جانب من الحلقة
جانب من الحلقة

ناقشت حلقة نبض البلد التي تبث على فضائية رؤيا، الأربعاء، الانتخابات البلدية واللامركزية.

وقال الناطق الإعلامي للهيئة المستقلة للانتخاب جهاد المومني، ان رقم المرشحين للانتخابات البلدية واللامركزية وصل إلى أكثر من 7 ألاف ، والرقم ليس بالرقم النهائي والهيئة المستقلة لم تنتهي من التدقيق.

وأشار إلى ان نسبة النساء في الترشح للمجلس البلدي "رئيس البلدية" هي نسبة متدنية جدا وهو أقل من 10 سيدات مترشحات لهذا المنصب.

مجلس المحافظة كانت نسبة النساء أعلى قليلا، ولكن النسبة أقل من 20 %، وهذا اقل من نسبة المرشحات للمجلس النيابي، علما ان هذه النسبة متوقعة.

وبين المومني ان العمل مع النساء منذ عام 2013 الى عام 2017 تضاعف 100 مرة، وعملية التحفيز والتحريض الايجابي للمرأة على المشاركة أخذ الكثير من الجهد والمال، ومع ذلك الزيادة طفيفة وليس لافتة.

المخالفات التي ضبطت كان بالموعد غير المقرر بالسماح لهم بالإعلان عن الطريق الدعاية الانتخابية، ولكن المخالفات بدأت مع عملية الترشح.

والمخالفات كانت قليلة جدا ولم تتجاوز 10 مخالفات، لكن جميع المخالفات تنحصر بتعليق اليافطات في أماكن غير مسموحة، وهذه تعتبر اكبر أشكال المخالفات ولا تزال تتكرر.

من جهته قال مدير مركز الحياة "راصد" للرقابة على الانتخابات الدكتور عامر بني عامر، ان نسبة الخطأ لا تتجاوز "1/1000"، وان هناك 6794 مرشح ومرشحة لجميع الانتخابات "البلدية ورئاسة البلدية ومجالس المحافظات".

وبلغت نسبة السيدات المترشحات 17 %، و83 % من الرجال، حيث بلغ عدد رؤوساء البلدية 612 مرشح، منهم 606 ذكور و6 إناث، ويشهد الاردن لأول مرة هذا العدد من المرشحات لرئاسة البلدية.

ويعتقد بني عامر ان هناك تقدم كبير في عدد المرشحات لهذه الانتخابات.
وقال ان نسبة النساء المترشحات للعضوية عام 2013 ، بلغ 474 سيدة، وعام 2017 بلغ العدد 1037 سيدة مرشحة، وهذا يعتبر الضعف بالزيادة والرقم يدعو الى التفائل.

وأضاف بني عامر انه ليس من المهم ان نضبط أشخاصا قاموا بتعليق اليافطات في المكان غير المناسب، ولكن يوجد ما هو الأهم وهو سقف الانفاق وطريقة الانفاق على الدعاية الانتخابات.

ونحن ما زلنا نفتقد الى آليات متابعة سقف الانفاق ومتابعة الانفاق بشكل كامل.

وعبر الاتصال الهاتفي قالت الزميلة نيفين عبد الهادي صحفية في جريدة الدستور، ان الرقم يعتبر خطوة جيدة ولكن ليس ايجابيا بالمطلق، وحضور المرأة في مثل هذه المناسبات ما زال متواضعا جدا، ويمكن وصف التحرك النسائي بانه "سلحفائي" الخطوة.

وأضافت باننا نأمال ان تزداد ثقة المراة بنفسها لتخوض مثل هذه التجارب، ونحن لا نضع اللوم على أي جهة، وهناك فرق في الارقام بزيادة النساء المترشحات، مشيرة الى ان الرقم متواضع جدا.

وأشارت الى أن مبدأ المقارنة في الارقام ايجابي ولا يبنى عليه مواقف، والمرأة هنا أخفقت في هذه الانتخابات.

أخبار ذات صلة

newsletter