تصريحات نائب عربي في الأمم المتحدة تثير غضب الاحتلال

فلسطين
نشر: 2017-07-02 23:04 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

أثارت تصريحات النائب العربي في برلمان الاحتلال الـ "الكنيست"، عايدة توما سليمان، غضبًا لدى المستوى السياسي في الأمم المتحدة وفقا لما نشرته وكالة قدس برس إنترناشيونال للأنباء.

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، عن رئيس كتلة "يسرائيل بيتنا" البرلمانية، النائب روبرت اليطوف، قوله "إن هوس سليمان للمس بالدولة يتجاوز كل حدود (...)، من المؤسف أنها لم تستغل المنصة الدولية لشجب إبادة الشعب في سورية"، على حد تعبيره.

ووصف النائب مئير كوهين من حزب "يوجد مستقبل" ، تصريحات النائب العربي سليمان بأنها "افتراءات ضد الاحتلال مغلفة بالنفاق غير المسبوق".

وكانت النائب عايدة سليمان (من القائمة العربية المشتركة)، قالت خلال مؤتمر عقد تحت شعار "50 سنة على الاحتلال"، إن الاحتلال هو دولة تطور دلائل واضحة على الأبرتهايد، ولا يمكن قيام الديمقراطية إلى جانب احتلال وقمع شعب بأكمله.

وأضافت النائب العربي أن "على المجتمع الدولي التدخل وممارسة الضغط على إسرائيل، فالشعب الذي يخضع للاحتلال يملك حق مقاومته، (...)، الاحتلال لن ينتهي طالما لم يدفع المحتل ثمن سلب حرية الشعب الفلسطيني".

ويمثل العرب في الكنيست 13 نائبًا (من أصل 120 هم أعضاء برلمان الاحتلال)، انتخبوا ضمن "القائمة العربية المشتركة" في الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية عام 2015.

وتؤكد القائمة في مناسبات مختلفة بأن نوابها "دفعوا ثمنًا سياسيًا جراء مواقف أخلاقية وإنسانية"، مشيرة إلى أن "العقاب الانتقامي الذي يتعرضون له لن يردعهم عن مواصلة نضالهم ضد السياسة العنصرية والفاشية، ومن أجل المساواة والديمقراطية الحقيقية".

يذكر أنه منذ العام 1993، استخدمت الهيئة العامة للكنيست صلاحيتها في سحب أعضائها 4 مرات وكانت من نصيب النواب العرب.

واستهدفت عضو الكنيست هاشم محاميد عام 1993، وفي عام 2002 النائب أحمد الطيبي، وعام 2010 ضد النائبة الزعبي، وفق مركز "مدار" الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية.

أخبار ذات صلة

newsletter