كاتب سعودي يدعو للتطبيع مع الاحتلال: إيران عدونا!

هنا وهناك نشر: 2017-06-27 13:42 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تغريدة إسرائيل بالعربية (تويتر)
تغريدة إسرائيل بالعربية (تويتر)
المصدر المصدر

روّج حساب "إسرائيل بالعربية" على "تويتر" لمقال كاتب سعودي يُدعى مساعد العصيمي، ونُشر في جريدة "الرياض" السعوديّة، بعنوان "إذا غشك صديقك فاجعله مع عدوك".

ونشر المقال في السادس من يونيو/حزيران الحالي، أي بعد يوم من قرار الدول الأربع فرض حصارٍ على دولة قطر إثر قطع العلاقات الدبلوماسيّة معها.

وكتب حساب "إسرائيل بالعربية" الموثق، والذي يستهدف الاحتلال من خلاله الترويج لرؤيته وإيصالها للعالم العربي: "كاتب سعودي:"هل هناك عدو أشد من أيران علينا وهل إسرائيل كما إيران في التهديد والتأثير والإقلاق وبث الحقد والكراهية"؟".

وقال العصيمي في مقاله "لكن ما نؤمن به أن الفلسطينيين قد أبرموا اتفاقات ومعاهدات صلح، ورضوا بالقليل الذي أعطتهم إياه تلك المعاهدات، وهي قضيتهم وهم أدرى بها وأصحاب المسؤولية عنها.. وهنا حق لي أن أسأل: هل علي أن استمر مستنفراً وجلاً متوتراً من إسرائيل بعد أن رضوا هم وأهل الدار الأصليين بالسلام، ومازالوا يتفاوضون عليه"؟!

وأضاف "الأمر واضح والعدو ظاهر، بل يجاهر بذلك رافعا يده للأعلى ليؤكد أنك من تقصده.. فهل هناك عدو أشد من إيران علينا وعلى بلادنا.. وهل إسرائيل كما إيران في التهديد والتأثير والإقلاق وبث الحقد والكراهية؟.. لذا فلنركز على عدونا الحقيقي ولا نتخذ من غيره بعبعا يقلق أجيالنا وهو ليس كذلك، لنعمل كل ما في وسعنا لدحر هذا العدو والأهم ألا نقف مكتوفي الأيدي تجاه من يعملون بوجهين.. فصديق عدوي هو عدوي، حتى لو كان عربيا خليجيا".

وتابع "نحكم العقل ونديره نحو مصالحنا، ونعيد تداول المسائل اقتصاديا وسياسيا وتعامليا، وحتى تاريخيا في إطار حسابات الربح والخسارة وحسابات المصالح والاستقرار، كي نعلم من أشد خطرا إيران أو إسرائيل، ومن يدعم عدوي ضدي، وحين تعرفون النتائج لتكن مصالحكم هي الأهم"؟

أخبار ذات صلة