تفجير انتحاري يستهدف فصيلا معارضا شمال سوريا

عربي دولي نشر: 2017-05-21 21:29 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
عناصر من من أحرار الشام- ارشيفية
 عناصر من من أحرار الشام- ارشيفية
المصدر المصدر

قتل ٢١ عنصراً على الاقل من حركة احرار الشام الأرهابية بينهم قيادي جراء تفجيرين انتحاريين استهدفا الاحد مقراً للفصيل المعارض في شمال غرب سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
واتهمت الحركة عصابات داعش الارهابية بتنفيذ الاعتداء.

واورد المرصد ان "٢١ عنصراً على الاقل من حركة احرار الشام بينهم المسؤول عن التجنيد في صفوف الفصيل قتلوا الاحد جراء تفجيرين انتحاريين استهدفا احد مقراتهم في منطقة تل الطوقان في ريف ادلب الشرقي".

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان "انتحارياً تمكن من التسلل الى داخل المقر وأقدم على تفجير نفسه تزامناً مع تفجير انتحاري اخر نفسه على متن دراجة نارية في باحة المقر".

واقرت حركة احرار الشام التي تعد من الفصائل المتطرفة التي تحظى بنفوذ في ادلب بوقوع الاعتداء، قائلة انه نجم عن تفجير انتحاري لنفسه "بشكل متزامن" مع تفجير دراجته النارية المفخخة.

واتهمت "احد اتباع" عصابات داعش الارهابية بتنفيذ الاعتداء موقعاً "عشرات الضحايا بين قتيل وجريح" من دون تحديد العدد.

واعتبرت الحركة انها "مستهدفة من قبل هذا التنظيم الآثم الغادر" مؤكدة ان "هذه الجريمة ليست الاولى.. ولن تكون الأخيرة". واضافت "معركتنا معهم مستمرة حتى استئصالهم".

 

أخبار ذات صلة