بالصور .. الملك يدشن مشاريع للطاقة الشمسية

محليات
نشر: 2017-05-14 14:09 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
جانب من التدشين
جانب من التدشين
المصدر المصدر

دشن جلالة الملك عبدالله الثاني، الأحد، الجولة الأولى من مشاريع الطاقة الشمسية باستخدام تكنولوجيا الألواح الفولتوضوئية التي تشمل ١٢ مشروعا لتوليد ٢٠٠ ميجا واط من الطاقة الكهربائية، وبحجم استثمار يتجاوز ٤٠٠ مليون دينار.

واشتملت الجولة الأولى من مشاريع الطاقة الشمسية على المجمع الشمسي الأول، الذي يقام على مساحة ٥ كيلومتر مربع في منطقة معان التنموية، ويضم عشرة مشاريع بقدرة توليد مقدارها ١٧٠ ميجا واط من الطاقة الكهربائية، بينما تضم سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المشروع الحادي عشر باستطاعة توليدية مقدارها ١٠ ميجا واط، ويقع المشروع الآخر في منطقة حوشا – المفرق باستطاعة توليدية مقدارها ٢٠ ميجا واط.

ويقام المجمع الشمسي الأول بحجم استثمار يقدر بحوالي ٣٥٠ مليون دينار، ويعد الأكبر تجاريا على مستوى المنطقة، ويوفر أكثر من ١٥٠ فرصة عمل.

واستمع جلالة الملك، خلال حفل التدشين، الذي حضره رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، ونظمته جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة بالتعاون مع الشركات المطورة لمشاريع الجولة الأولى، إلى إيجاز من رئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية عن قطاع الطاقة المتجددة ودور جمعية إدامة في دعم القطاع وتعزيز تنافسيته.

كما استمع جلالته إلى ايجاز من المطورين للمشاريع عن مراحل تنفيذها، والتكنولوجيا المستخدمة لتوليد الكهرباء من خلال الطاقة الشمسية.

وأعرب جلالة الملك، خلال حفل التدشين، عن تطلعه لزيارة محافظة معان في المستقبل القريب، لافتتاح مشاريع تنموية جديدة توفر فرص العمل للشباب، وتنعكس إيجابا على مستوى معيشة أبنائها.

كما زار جلالته الوحدة المتنقلة لمعهد التميز للطاقة المتجددة، واستمع إلى إيجاز من مدير المعهد الدكتور ياسين الحسبان عن البرامج التدريبية التي يوفرها المعهد، والتي تهدف إلى إعداد وتدريب فئة الشباب لتأهيلهم للحصول على فرص عمل في مجال الطاقة المتجددة، حيث وفر أكثر من ٥٠٠ فرصة عمل مؤقتة للمتدربين وما يقارب ١١٥ فرصة عمل دائمة في مصانع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في محافظة معان.

وتقدم الوحدة المتنقلة لمعهد التميز للطاقة المتجددة، الذي أنشىء وفق أفضل الممارسات العالمية، خدمات التدريب للشباب في المناطق البعيدة مثل القويرة، ووادي عربة، والجفر، والشوبك، بهدف رفع كفاءة الكوادر البشرية، وإعداد القوى العاملة المدربة والمؤهلة التي تتلاءم مع احتياجات سوق العمل.

وتم إنجاز الجولة الأولى من مشاريع الطاقة الشمسية من قبل شركات محلية وعالمية، وبتمويل من مؤسسات استثمارية وتمويلية محلية وعالمية أيضا، ومن بينها مؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وشركة بروباركو التابعة للوكالة الفرنسية للتنمية، وشركة (JPIC) اليابانية، ومؤسسة الاستثمار الخاص لما وراء البحار الأمريكية.

يشار إلى أن الجولة الأولى من مشاريع الطاقة الشمسية شغّلت خلال مرحلة الإنشاء أكثر من ثلاثة آلاف أردني، وساهمت في تحريك عجلة التنمية من خلال تشغيل مقاولين من المجتمعات المحلية.

وحضر حفل تدشين المشروع رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، وأمين عام الديوان الملكي الهاشمي، وكبار المسؤولين، وممثلو الشركات المستثمرة والمؤسسات الممولة للمشروع.

 

الملك يدشن الجولة الأولى من مشاريع الطاقة الشمسية

الملك يدشن الجولة الأولى من مشاريع الطاقة الشمسية

أخبار ذات صلة