بالصور.. حفل زفاف في خيمة اعتصام الاسرى برام الله

فلسطين نشر: 2017-04-27 22:00 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
حفل زفاف في خيمة اعتصام الاسرى برام الله
حفل زفاف في خيمة اعتصام الاسرى برام الله
المصدر المصدر

اصر الشاب رضوان القطري والشابة سماح القطري، من مخيم الأمعري للاجئين وسط رام الله، على عقد قرانهما في خيمة التضامن الدائمة والمركزية، المقامة على دوار الشهيد ياسر عرفات وسط مدينة رام الله، لاسناد الاسرى، لا سيما أن العريس هو شقيق الشهيد عيسى القطري.

وانطلق موكب العرس من مخيم الامعري، ووصل إلى غايته خيمة الاعتصام التضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وسط رام الله.

ووصل موكب العرس، سيارات مزينة، وأبواق سيارات مرتفعة، ومئات في الميدان ينتظرون العروسين، فدخلا خيمة الاعتصام حيث نصبت لهما "كوشة" بسيطة، لكنها تليق بعروسين، كرسيان بلاستيكيان ولا شيء سواهما، غير صور الأسرى وعلم فلسطين وبعض الرايات والشعارات التضامنية مع الأسرى، ومئات غنوا وزغردوا للعروسين فرحا بهما.

هكذا خطط شريكا المستقبل لزفافهما أن يكون زفافا غير تقليدي، زفافا تضامنيا مع الأسرى المضربين عن الطعام، الذين بدأوا هذه المعركة مع السجان في السابع عشر من الشهر الجاري.

حفل زفاف في خيمة اعتصام الاسرى برام الله

رضوان القطري، هو شقيق الشهيد عيسى خالد القطري (٢٢ عاماً)، الذي استشهد في العاشر من أيلول ٢٠١٤، قبل أيام قليلة فقط على زفافه.

استشهد عيسى خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الأمعري في فجر ذلك اليوم، برصاصة من قناص استقرت في القلب، لتؤجل الأفراح في بيت القطري إلى هذا اليوم.

العروس سماح، بثوبها الأبيض، الذي ازداد جمالا بتواجدها في خيمة الاعتصام، قالت إن هذه الخطوة ما هي إلا لإعلان التضامن الكامل مع الأسرى في سجون الاحتلال، على اعتبار أن هذا أقل شيء يمكن فعله وتقديمه.

وتمنت سماح على أبناء الشعب الفلسطيني كله التضامن مع الأسرى، لأنهم جزء من هذا الشعب، ولا يكفي فقط القول بالتضامن وإنما من الضروري ربط الأقوال بالأفعال.

حفل زفاف في خيمة اعتصام الاسرى برام الله

 

أخبار ذات صلة