الشياب: الأردن حقق نقلات نوعية على صعيد تشخيص الامراض المختلفة وعلاجها

محليات نشر: 2017-04-18 13:10 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: رعد بن طريف
وزير الصحة خلال ورشة العمل
وزير الصحة خلال ورشة العمل
المصدر المصدر

قال وزير الصحة محمود الشياب ان الاردن حقق خلال السنوات الماضية نقلات نوعية على صعيد تشخيص الامراض المختلفة وعلاجها بوسائل وتقنيات متطورة تضاهي الدول المتقدمة، ورغم الجهود الوطنية الرائدة إلا أن الحاجة ما زالت اكبر للتجاوب مع توجهات منظمة الصحة العالمية بتوفير الرعاية التلطيفية بمفهومها الشامل باعتبارها حق من حقوق الإنسان حيث انها تهتم بتحسين نوعية الحياة وإزالة الألم والمعاناة عن المريض.

وأضاف الشياب خلال رعايته ورشة عمل حول "الاطار العام والاستراتيجيات الوطنية للرعاية التلطيفية والمنزلية"، الذي نظمته اللجنة الوطنية للرعاية التلطيفية ومركز الحسين للسرطان اليوم الثلاثاء ، انه استكمالا لبناء محاور البرنامج الوطني لمكافحة السرطان عملت الوزارة على تشكيل اللجنة الوطنية للرعاية التلطيفية والتي تمثل مختلف القطاعات الطبية في المملكة حيث أنيط بها وبالجمعية الاردنية للرعاية التلطيفية إعداد الدليل الارشادي الوطني للرعاية التلطيفية وتم انجازه ليشكل اللبنة الأساسية لمنهجية العمل في تقديم خدمات الرعاية التلطيفية وتحديد أولويات العلاج بما يتناسب مع التعليمات الطبية.

من جهته أكد مدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور، اهمية الاستثمار بالرعاية الصحية الشاملة التي تتمحور حول المريض لما توفره هذه الرعاية من راحة جسدية ونفسية للمريض الذي يتلقى من خلالها الرعاية بين اهله واحبائه كما تخفف هذه الرعاية الضغط على توفير الاسرة بالمستشفيات.

واشار رئيس قسم خدمات الرعاية التلطيفية والمنزلية بمركز الحسين للسرطان رئيس اللجنة الوطنية للرعاية التلطيفية الدكتور عمر شامية، الى ان هذا اللقاء هو الاول من نوعه الذي جمع بين جميع اطراف القطاع الصحي من أخصائي الرعاية الصحية والمستشفيات وشركات التامين، مبينا ان القيام بذلك يعد خطوة اساسية لضمان تلبية خدمات الرعاية الصحية لمعايير الجودة العالمية فضلا عن كون هذه الخدمات ميسورة التكلفة المالية وتقلل من نفقات العلاج.

بدوره اكد مدير بعثة الوكالة الامريكية للتنمية الدولية الدكتور جيم بارنهارت، ان توفير رعاية مختصة كتلك المقدمة حاليا من قبل فرق الصحة المنزلية التابعة لمركز الحسين للسرطان من شانها تنظيم خدمات الرعاية الصحية المنزلية بالإضافة الى اعطاء المرضى الذين يتعذر خروجهم من المنزل بسبب اوضاعهم الصحية فرصة ليتسنى لهم العيش بسلام مع عائلاتهم .

أخبار ذات صلة