نبض البلد يناقش الإرهاب واستهداف الكنائس في مصر

محليات
نشر: 2017-04-09 21:30 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
من الحلقة
من الحلقة
المصدر المصدر

ناقشت حلقة برنامج نبض البلد الذي تقدمه قناة رؤيا الفضائية، الأحد، التفجيرات التي استهدفت كنائس للأقباط في مصر، وأسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى.
واستضافت حلقة البرنامج للحديث في هذه الإطار، الوزير الأسبق أمين المشاقبة، والمحلل السياسي جميل النمري.
وبدأ المشاقبة، حديثه بالقول إن هذا النوع من التفجيرات هدفه زرع الفتنة ومحاولة لإلغاء العيش المشترك في مجتمعاتنا.
وأشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض لها أقباط مصر لهجمات، لكنها لم تؤت ثمارها، وتوقع كذلك أن لا تكون الأخيرة.
وأكد أن النسيج المجتمعي في الشرق مستهدف بمسلميه ومسيحييه، من قبل جماعات إرهابية لا دين لها.
أما المحلل السياسي جميل النمري فرأى أن التفجيرات تحمل الموت في مواجهة الفرح والحياة، ووصف هذه الأعمال بالخسيسة والجبانة.
ويعتقد النمري أن وقوع التفجيرين تم بتخطيط متقن لتوجيه ضربة قوة لأحد مكونات الشعب المصري، لكنه أكد أن تمسك الأقباط بنسيج مجتمعهم وبلادهم سيبقى راسخا.
واستضافت حلقة البرنامج المحلل السياسي المصري محمد الهنداوي من القاهرة عبر الأقمار الصناعية، وتحدث في تفاصيل الهجوم وأهداف الجهة التي نفذته.
وأكد أن التحقيقات الأمنية لا تزال مستمرة بشأن تفاصيل الحادثة، نافيا أن يكون للحكومة أي دور في ذلك أو مسؤولية عن التفجيرات.
وأقر المحلل السياسي بوجود تقصير أمني، لكنه اعتبر اتهام الحكومة المصرية بذلك حديث لا يقتنع به الشعب المصري.
وشدد على رفض الشعب المصري بكل مكوناته لهذا الهجوم.
وفي الجانب الأمني كذلك أشار الوزير الأسبق إلى أن الحادث بعث على مؤشر خطير بضعف الأداء الأمني الذي عكس تركيز السلطات على المراكز تناسيها للأطراف.
وقُتل 43 شخصا على الأقل وأُصيب عشرات آخرون في انفجاريين ضربا كنيستين قبطيتين.
وضرب الانفجار الأول كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا، عاصمة محافظة الغربية، بشمال البلد، ما أسفر عن مقتل 27 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 70 آخرين.
وبعد ساعات، وقع انفجار آخر بمحيط الكنيسة المرقسية بمدينة الإسكندرية، ما أسفر عن مقتل 16 شخصا، بينهم ضابط، وإصابة 41 آخرين.

أخبار ذات صلة