المجلس النرويجي للاجئين والاتحاد الأوروبي يختتمان مشروع تجريبي للطاقة المتجددة

محليات
نشر: 2017-03-28 17:42 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تعبيرية
تعبيرية

أعلن المجلس النرويجي للاجئين، الثلاثاء، عن اختتام مشروع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (ريد) الذي كان أحد المشاريع الرائدة التسعة التي أطلقها الاتحاد الأوروبي كجزء من الطاقة المتجددة و برنامج كفاءة الطاقة، وتم تمويل المشروع من قبل الاتحاد الأوروبي وتم تنفيذه بالشراكة مع وزارة الطاقة والثروة المعدنية.

وأقيمت فعاليات ختامية في مدرسة رفيدا الإسلامية للتعليم الأساسي في إربد تحت رعاية معالي وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور إبراهيم سيف، معالي وزير التربية الدكتور عمر الرزاز و سفير الاتحاد الأوروبي السيد أندريا فونتانا.

ووفقا لإلياس جوردي، أخصائي برنامج المأوى في المجلس النرويجي للاجئين "هذا الحدث يسلط الضوء على الإنجازات والممارسات الجيدة في استخدام الطاقة المتجددة في الاستجابة الإنسانية. وكانت المساهمات من مختلف أصحاب المصلحة في هذا المشروع أساسية لضمان استدامتها وتوفير قاعدة قوية للتدخلات المستقبلية في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في الأردن ".

وشملت المرحلة التجريبية لمشروع (ريد) تركيب أنظمة الطاقة الكهروضوئية في 23 مدرسة حكومية في إربد وجرش، التي تخدم أكثر من 30,000 طالب مسجل، 40٪ منهم من اللاجئين السوريين. وسيغطي النظام الشمسي ما بين 75 و 100٪ من فواتير المدارس التي توفر ما يزيد على 122,300 دينار أردني سنويا. ومن ناحية أخرى كجزء من مشروع (ريد)، قام المركز الوطني لمياه الشرب، بتثبيت 160 نظاما لتدفئة المياه بالطاقة الشمسية في المنازل مقابل تخفيض إيجار متفاوض عليه للمستأجرين السوريين اللاجئين، مما يسمح لهم بالعيش هناك دون خوف من إخلاءهم.

وقالت السيدة ألفة العويني ممثلة وفد الاتحاد الأوروبي "فرص الشباب وأهمية التعليم تقع في صميم كل مسؤول في الاتحاد الأوروبي. وهو قطاع رئيسي نؤيده في الأردن في استجايته للأزمه السوريه. و قد ساهم العمل الذي قام به المجلس النرويجي للاجئين في خفض فاتورة الكهرباء في المدارس والمنازل، وتعزيز استخدام المصادر الخضراء في المنطقة، كما ساهمت في تخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يمثل أثرا إيجابيا على التغير المناخي ".

 

أخبار ذات صلة

newsletter