هولندا حائرة بين فان غال ودي بوير

رياضة نشر: 2017-03-28 09:22 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

على مدار سنوات طويلة مضت، كان تدريب المنتخب الهولندي لكرة القدم حلماً لأي مدرب، ولكن لم يصبح بهذه الجاذبية في الوقت الحالي للدرجة التي يسهل معها الآن البحث عن خليفة للمدرب داني بليند.

وبدأ الاتحاد الهولندي لكرة القدم عملية البحث عن المدرب الجديد للمنتخب الهولندي خلفاً للمدير الفني داني بليند الذي أقيل من تدريب الفريق أمس الأحد.

وأسند الاتحاد الهولندي للعبة مهم تدريب الفريق بشكل مؤقت إلى فريد غريم المدرب المساعد لبليند والمدير الفني لمنتخب الشباب (تحت 21 عاماً) حيث يتولى الإشراف على الفريق خلال المباراة الودية المقررة غداً الثلاثاء أمام ضيفه الإيطالي في أمستردام.

وأقيل بليند من تدريب الفريق أمس الأحد بعد 20 شهراً من توليه المسؤولية وذلك بسبب الهزيمة 0- 2 أمام نظيره البلغاري يوم السبت الماضي في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

والتقى جان بول ديكوسو مدير الاتحاد الهولندي للعبة وهانز فان بروكلين المدير الفني للاتحاد بالمدرب بليند أمس الأحد لدى عودته من صوفيا.

وقال ديكوسو: "نحترم ما قدمه داني لنا وللفريق خلال مسيرته كمدير فني للمنتخب الهولندي... ولكن، لأن لنتائج لسوء الحظ كانت مخيبة للآمال، وصعوبة موقفنا الآن في التأهل لكأس العالم 2018 بروسيا، نشعر بأنه يجب أن يترك المنصب".

وتراجع المنتخب الهولندي إلى المركز الرابع في المجموعة الأولى

بالتصفيات خلف منتخبات فرنسا والسويد وبلغاريا علماً بأن مباراته التالية في التصفيات ستكون أمام ضيفه منتخب لوكسمبورغ في التاسع من حزيران/يونيو المقبل.

وثار الجدل في وسائل الإعلام الهولندية ليوم الاثنين حول هوية المدرب الذي سيخلف بليند في تدريب الفريق.

وتدور الترشيحات بين لويس فان غال وفرانك دي بوير والألماني يورغن كلينسمان إضافة لمجموعة أخرى من المرشحين فيما اعتذر رونالد كومان مدرب إيفرتون.

وقال ديكوسو: "نأمل في التوصل سريعا لاتفاق مع مدرب جديد للمنتخب. ولكن المؤكد أن الموقف لن يتضح في غضون أسبوع".

وتحت قيادة فان غال، أنهى المنتخب الهولندي مشاركته في بطولة كأس العالم 2014 باحتلال المركز الثالث ولكن مستوى نتائج الفريق تراجع بعدها بشكل واضح.

وتولى غوس هيدنيك المسؤولية بعدها لتكون الفترة الثانية له في قيادة الفريق لكنه ترك المهمة في حزيران/يونيو 2015 ليحل مكانه بليند الذي لم يستطع إنقاذ مسيرة الفريق في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا.

ويواجه المنتخب الهولندي، الفائز بلقب يورو 1988، حالياً خطر الغياب عن البطولة الكبيرة الثانية على التوالي للمرة الأولى منذ 1986 حيث أصبح مهدداً بالغياب عن مونديال 2018 في روسيا.

ويتولى ديكوسو، المسؤول أيضاً عن الشئون المالية في الاتحاد، مع فان بروكلين مهمة البحث عن المدرب الجديد الذي يقود الفريق فيما تبقى من التصفيات المؤهلة للمونديال.

وتعليقاً على وضع الفريق الصعب في تصفيات المونديال، ذكرت صحيفة "إلف فوتبال" الهولندية الرياضية: "تراجع الفريق من سيارة بورش كايمن إلى سكودا فابيا بإطارين فارغين".

وذكرت رابطة مشجعي المنتخب الهولندي اليوم: "بقيادة لويس (فان غال)، أصبحنا في المركز الثالث بالمونديال. إنه ببساطة، الخيار الأفضل المتاح".
وأشار ديكوسو أن الاتحاد يمكنه أن يستعين بأي خبير لكنه لم يذكر اسم فان غال (65 عاماً) المدير الفني الأسبق لبايرن ميونخ الألماني والذي أعلن مؤخراً اقترابه من اعتزال التدريب لكنه ترك الباب مفتوحا أمام استمرار مسيرته التدريبية.

ومنذ فوز الفريق بالمركز الثالث في مونديال 2014 بالبرازيل، تراجع مستوى أصحاب الرداء البرتقالي.

ولهذا، لن تكون مفاجأة إذا عاد فان غال إلى تدريب الفريق.

وذكرت صحيفة "ألجمين داجبلاد" الهولندية اليوم: "كل ما لمسه داني بلين أصبح مطاطاً... محروقاً" في إشارة إلى المسيرة السيئة للفريق تحت قيادة هذا المدرب.

ومن المؤكد أن خليفة بليند سيكون عليه بذل جهد كبير في الشهور القليلة المقبلة علماً بأن فرص الفريق تضاءلت في التأهل للمونديال الروسي.

وقال آريين روبن نجم بايرن والمنتخب الهولندي: "كان هذا هو الحال قبل مونديال 2014 بالبرازيل... ومع تغيير في طريقة اللعب، نجحنا في قلب الكثير من الأمور لصالحنا".

وأرجأ روبن عودته إلى ميونخ من أجل البقاء لفترة أطول مع المنتخب الهولندي في هذه الظروف.

وعلق الهولندي هوب ستيفنز المدير الفني السابق لفرق شالكه وشتوتغارت وهوفنهايم الألمانية: "يجب العمل الآن على تحسين عقلية الانتصارات لدى اللاعبين الشبان بالمنتخب الهولندي"

أخبار ذات صلة