مدير الامن العام : المملكة لم تسجل اية قضية تمييز على اساس عنصري ‏.. صور

محليات
نشر: 2017-03-16 15:53 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
تحرير: أمين العطلة
مدير الأمن خلال إلقاء كلمته
مدير الأمن خلال إلقاء كلمته

نظمت مديرية الأمن العام صباح الخميس احتفالا بمناسبة اليوم العربي لحقوق الإنسان بعنوان ‏‏"حقوق الإنسان والتعايش السلمي" والذي يصادف السادس عشر من اذار في كل عام برعاية مدير ‏عام الأمن العام اللواء الركن احمد الفقيه.‏
وقال الفقيه في كلمته الافتتاحية "أن اسس التسامح والتعايش السلمي والحوار في الاسلام تنطلق من ‏عقيدته ,والاسلام لم يدع الى الحوار فحسب بل امر بأن يكون هذا الحوار بالحكمة والموعظة ‏الحسنة".‏
وبين الفقيه أن المملكة جسدت بقيادتها انموذجا للتسامح والتاّلف بدعم كل الجهود لحماية الأقليات ‏الدينية والحفاظ على الهوية المسيحية العربية و التاريخية وصون حق حرية العبادة انطلاقا من ‏قاعدة ايمانية اسلامية ومسيحية ترتكز على الجوامع المشتركة.‏
وأضاف "انتهجت المملكة مبادئ التسامح واحترام الاقليات والاديان ومعتقداتها والتقارب فيما بينها ‏في العديد من المبادرات مثل رسالة عمان واسبوع الوئام العالمي بين الاديان كما صادقت على ‏الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع اشكال التمييز العنصري فلم يسجل في المملكة اية قضية تمييز ‏على اساس عنصري فالاردنيون على اختلاف اصولهم مندمجون في الوطن على اسس المواطنة ‏ومرجعنا في ذلك الدستور الاردني الذي ارتكز على المساواة في الحقوق والحريات العامة".‏
من جانبه بين المنسق الحكومي لحقوق الإنسان باسل الطراونة الاردن أن المطلوب في قادم الوقت ‏هو تعزيز جهود المجتمع المدني والحكومة ومنظمات حقوق الانسان لإرساء منظومة حقوق ‏الانسان.‏
وبين رئيس اللجنة العربية الدائمة لحقوق الانسان – جماعة الدول العربية - الدكتور امجد شموط ان ‏إقامة هذا الاحتفال من قبل جهاز الامن العام يعكس الارادة الحقيقية والجادة في تطوير منظومة ‏حقوق الانسان والنهوض فيها ويعكس مدى اهتمام هذه المؤسسة بحقوق الانسان والسعى الى ‏ترقيتها وترقية المنظومة الوطنية لحقوق الانسان.‏
وفي ذات السياق قالت أكدت مديرة المركز الوطني لحقوق اللإنسان بالإنابة نسرين زريقات أن ‏هنالك ترابط بين حقوق النسان والتعايش السلمي مضيفة " نتحدث هنا عن حقوق ويجب ان تتوفر ‏هذه الحقوق لكل من يعيش على ارض المملكة وفي ضوء التهديدات التي تتعرض لها حقوق ‏الانسان التحدي الاكبر الذي يواجهه الاردن هو خلق توازن بين منظومة الأمن وحقوق الانسان ‏وهذا يستدعي تكاتف جهود جميع المنظمات في الدولة لخلق استراتيجيات تعزز من منظومة حقوق ‏الانسان والتعايش السلمي".

من الحفل

من الحفل

أخبار ذات صلة