النائب عطية :الأردن يسير في عملية إصلاحية اقتصادية

اقتصاد
نشر: 2017-03-08 14:18 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: جورج برهم
النائب الأول لرئيس مجلس النواب خميس عطية
النائب الأول لرئيس مجلس النواب خميس عطية

أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب خميس عطية أن الأردن يسير في عملية إصلاحية اقتصادية من أجل تحفيز الاستثمارات الخارجية.

جاء ذلك خلال لقائه أمس وفداً برلمانيا يمثل لجنة الشؤون الخارجية وتوحيد الكوريتين في الجمعية الوطنية لجمهورية كوريا الجنوبية، بحضور رئيس لجنة الشؤون الخارجية النيابية رائد الخزاعلة.

وبين عطية أن المجتمع الدولي مطالب بالوقوف إلى جانب الأردن وتقديم الدعم اللازم لكي يتسنى له الاستمرار برسالته الحضارية والإنسانية تجاه تلبية احتياجات اللاجئين السوريين الحياتية والمعيشية والتعليمية والصحية والاغاثية، قائلاً إن المملكة استقبلت منذ بدء الازمة السورية قرابة 1.4 مليون لاجىء، ما شكل بدوره ضغوطا هائلة على قدراتها المحدودة.

وأضاف "أن الأردن بلد ديمقراطي يحترم حرية الرأي والتعبير وحققو الإنسان، انطلاقا من التوجهات الملكية السامية التي أكدت عبر العديد من المناسبات أهمية تعزيز الحريات والديمقراطية وصولاً إلى أردن حديث ومتطور".

وتابع عطية أن الأردن يتطلع لبناء شراكة حقيقية مع كوريا، من خلال اعتماد حزمة من البرامج الاقتصادية الاستثمارية، مؤكداً أن الأردن لديه بنية تحتية متطورة مهيأة لجذب الاستثمارات، فضلاً عن حرصه المتواصل على دعم القطاع الخاص.

من جانبه، عرض الخزاعلة لأهم الملامح التي انعكست على الأردن جراء استقباله العديد من موجات اللجوء السوري، الأمر الذي أدى إلى إرهاق المملكة على أكثر من صعيد وخصوصاً الاقتصادية.

وفيما يتعلق بالحرب على الإرهاب، ذكر الخزاعلة أنها لا تقتصر على الأردن وحده، بل هي حرب عالمية تحتاج من الجميع تكثيف الجهود المشتركة للقضاء على الإرهاب الذي ليس له عقيدة أو دين.

وبشأن القضية الفلسطينية، أكد أهمية تكثيف الجهود الدولية لإيجاد حل دائم لها على أساس حل الدولتين، باعتبارها القضية المركزية لمنطقة الشرق الأوسط، متسائلا "هل يعقل أن يكون هناك شعب لا يزال يطالب بحريته ونحن بالقرن 21؟".

من جهته، ثمن الوفد الضيف الدور الذي يبذله الأردن قيادة وحكومة وشعبا تجاه ملف اللاجئين السوريين، مؤكدا أن كوريا الجنوبية تقف مع كل البرامج الدولية الداعمة للمملكة بهذا الصدد.

وأضح أن سبب زيارتهم للأردن ولقاء عدد من المسؤولين والبرلمانيين، هو إيجاد رؤية واضحة تجاه العبء الذي يتحمله الأردن جراء موجات اللجوء السوري المتواصلة.

كما أكد أن بلادهم تقف مع الحلول التي من شأنها إنهاء القضية الفلسطينية بناء على حل الدولتين، لافتا إلى أن المجتمع الدولي عليه أن يتفهم بأن إحلال الاستقرار في المنطقة يتطلب الوصول إلى توافقات حقيقية تجاه تلك القضية المصيرية.

وقال الوفد إن كوريا الجنوبية تتجه نحو تعزيز شراكات اقتصادية حقيقية مع المملكة، من شأنها رفد الاقتصاد الأردني، وتعميق علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين.

أخبار ذات صلة