اليابان تدعم برنامج الأغذية العالمي لتوفير مساعدات غذائية للأسر السورية

اقتصاد
نشر: 2017-03-05 16:48 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تعبيرية
تعبيرية

رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدةبمساهمة من حكومة اليابان بلغت أكثر من 15 مليون دولارأمريكي سوف تدعم ما يقرب من ستة ملايين شخص تضرروامن الأزمة المستمرة في سوريا ودول الجوار.

هذه المساهمة سوف تمكن البرنامج من مواصلة تقديمالمساعدات الغذائية الحيوية للأسر الأكثر احتياجاً داخل سورياوالسوريين الذين لجأوا إلى دول الجوار. كما سيتم استخدامجزء من هذه المساهمة لدعم الأردنيين المستضعفين الذين تأثروابالأزمة.

وقال نيكولا أوبرلين، نائب المدير الإقليمي ببرنامج الأغذيةالعالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسياوشرق أوروبا: "كانت اليابان ولا تزال أحد أهم المانحين منذاندلاع الأزمة في سوريا قبل نحو ست سنوات، ومنذ ذلك الحين تواصل تقديم دعمها السخي للتخفيف من معاناة الأسر التيتضررت بشدة جراء الصراع."

وقد تسببت قرابة ست سنوات من الصراع في سوريا فيمعاناة هائلة ونزوح جماعي للسكان داخل البلاد وخارجها.

ويدعم برنامج الأغذية العالمي الاحتياجات الغذائية لأكثر منأربعة ملايين شخص داخل سوريا من خلال الحصص الغذائيةبصفة رئيسية. ويقدم البرنامج الدعم أيضاً إلى أكثر من 1.5 مليون شخص من اللاجئين المستضعفين والمجتمعات المضيفةالمتضررة في الأردن، ولبنان، وتركيا، والعراق، ومصر، من خلالالقسائم الغذائية الإلكترونية والمشروعات المدرة للدخل.

وأضاف أوبرلين: "بفضل هذه المساهمة، سوف يكون البرنامجقادراً على الاستمرار في دعم الأسر السورية الضعيفة من خلال المساعدات الغذائية والمشروعات المدرة للدخل لمساعدةاللاجئين في المناطق المستقرة على استعادة قدرتهم على إعالةأنفسهم وعائلاتهم."

ومنذ بداية الأزمة السورية، ساهمت اليابان بأكثر من 88 مليوندولار أمريكي لدعم استجابة برنامج الأغذية العالمي لحالاتالطوارئ في جميع أنحاء سوريا والمنطقة.

يتم توزيع هذه المساهمة البالغة 15.3 مليون دولار أمريكي علىالنحو التالي: سوريا (مليون دولار أمريكي)، والأردن (6 ملاييندولار)، ولبنان (مليوني دولار)، وتركيا (4 ملايين دولار)، العراق(1.8 مليون دولار)، ومصر (نصف مليون دولار).

أخبار ذات صلة

newsletter