زيادة شكاوى المواطنين من خدمات الاتصالات

اقتصاد
نشر: 2013-12-03 20:16 آخر تحديث: 2016-06-30 06:50
زيادة شكاوى المواطنين من خدمات الاتصالات
زيادة شكاوى المواطنين من خدمات الاتصالات

الانتشار المتزايد لخدمات الاتصالات، وزيادة اعتمادية الأردنيين عليها للتواصل الاجتماعي أو لاغراض العمل لا سيما خدمات الانترنت والخلوي، سجلّت الشكاوى الرسمية التي بثها مواطنون الى هيئة الاتصالات على مختلف الخدمات زيادة قدرها 27 % خلال فترة العام الحالي.

وقالت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الاسبوع الماضي انّ أعداد الشكاوى الرسمية التي استقبلتها الهيئة من مواطنين حول مختلف خدمات الاتصالات ( الثابت، الخلوي، والإنترنت، وما يرتبط بها من خدمات اضافية ) قد سجلت حوالي 1867 شكوى رسمية، وذلك حتى بداية الاسبوع الاخير من الشهر الماضي. 

وأكدت هيئة الاتصالات في ردّها على اسئلة لـ " الغد" بان الشكاوى التي بثها مواطنون حول مختلف خدمات وشركات الاتصالات تنوعت وتوزعت، كما انها شهدت زيادة، بمقدار 400 شكوى رسمية، وبنسبة زيادة بلغت 27 %، وذلك لدى المقارنة باعداد شكاوى الاتصالات المسجلة خلال نفس الفترة من العام الماضي، عندما بلغ عددها حوالي 1468 شكوى رسمية.
ويشار إلى أن الأرقام سابقة الذكر تمثّل الشكاوى الرسمية التي يبثها مستخدمون لخدمات الاتصالات في السوق المحلية، فيما يبقى هنالك جزء غير ظاهر من الشكاوى التي يعالجها المشترك مع الشركة المعنية بدرجات وحلول متفاوتة، فيما يفضل عدد من المستخدمين عدم التقدم بشكوى للشركة وحتى الهيئة، وذلك لأسباب مختلفة؛ منها قناعة المشترك بأن لا فائدة من الشكوى للشركة او للهيئة، أو عدم وعي ومعرفة المشترك بأن هنالك جهة من الممكن أن تعمل على الحفاظ على حقه بالحصول على خدمات اتصالات بمستوى وجودة معينة كهيئة تنظيم قطاع الاتصالات.
الى ذلك عزت هيئة الاتصالات الزيادة في اعداد شكاوى الاتصالات خلال فترة العام الحالي الى الزيادة التي تشهدها قاعدة اشتراكات خدمات الاتصالات لا سيما في الإنترنت والخلوي، وازدياد أعداد الخطوط المتوفرة لدى كل مستفيد، إضافة إلى تطور وازدياد الخدمات وازدياد انتشار خدمات الجيل الثالث، ناهيك عن زيادة ثقافة تسجيل الشكوى لدى المواطن، واستمرار الهيئة بإطلاق حملات التوعية التي تتيح للمستفيد من خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد العلم برقم الشكاوى المجاني للهيئة وسهولة تقديم الشكوى لدى الهيئة.
وشهدت قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية في المملكة زيادة خلال العام الحالي لتسجّل مع نهاية النصف الأول من العام الحالي قرابة 10.2 مليون اشتراك، بنسبة انتشار تصل الى 155 % قياسا بعدد السكان، النسبة الأكبر من اعداد هذه الاشتراكات هي لفئة الخطوط المدفوعة مسبقاً، والباقية لفئة الفواتير، كما توسعت قاعدة اشتراكات خدمات الإنترنت بمختلف تقنياتها لتضمّ أكثر من 1.3 مليون اشتراك، أسهمت في توسيع قاعدة مستخدمي الإنترنت لتتجاوز 4.8 مليون مستخدم.
واوضحت الهيئة بان أكبر نسبة من اعداد الشكاوى خلال العام الحالي سجلت في خدمات الإنترنت اللاسلكي التي تقدم اليوم بتقنيتي " الواي ماكس" و " الجيل الثالث"، كما استحوذت خدمات الجيل الثالث على حوالي 209 شكوى رسمية، فيما سجلت اعداد الشكاوى حيال التكاليف المضافة قرابة 208 شكوى رسمية، وحوالي 146 شكوى رسمية لخدمات الإنترنت السلكي " adsl"، بينما سجلت شكاوى الازعاجات الهاتفية حوالي 15 شكوى خلال العام الحالي.
وقالت الهيئة انه في حال وجود أية شكوى لدى أي من مشتركي خدمات الاتصالات والخدمات البريدية فعلى المشتكي اللجوء بداية إلى الشركة مزودة الخدمة وفي حال عدم قيام الشركة بحل الشكوى أو عدم رضا المشتكي وقناعته بطبيعة رد الشركة فعليه اللجوء إلى الهيئة وتسجيل الشكوى.
وحول اجراءات التقدم بشكاوى الى الهيئة اوضحت الهيئة بان على المواطن ان يسجّل الشكوى ويرسلها إلى الشركة المعنية من خلال نظام الشكاوى المعتمد لدى الهيئة، حيث يجري متابعة الشكوى مع الشركة المعنية لحين حلها حال كانت الشكوى محقة وصحيحة وبخلاف ذلك يتم إعلام المشتكي بأن شكواه غير صحيحة، مع الاشارة الى ان هنالك مهلا زمنية متفق عليها بين الهيئة وجميع شركات الاتصالات والبريد للرد على الشكاوى المرسلة إليها من قبل الهيئة، وفي حال ورود رد الشركة المعنية يتم الاتصال بالمشتكي وإعلامه بطبيعة الرد والحل المتخذ من قبل الشركة.
وقالت الهيئة انه لا يتم إغلاق الشكوى إلا في حال حل الشكوى او دراستها من قبل المختصين في الهيئة أو لبيان الرأي الفني أو القانوني حولها ورضا المشتكي عن طبيعة الحل.
وتقدم الخدمة الخلوية وخدمات الجيل الثالث اليوم من قبل ثلاث شبكات رئيسية في السوق المحلية، فيما يقدم خدمات الإنترنت بتقنيات " الايه دي اس ال" السلكية و" الواي ماكس" اللاسلكية أكثر من 8 مزودين، فيما تقدم خدمات الهاتف الثابت من قبل مزود واحد.
وكانت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات قامت خلال السنوات القليلة الماضية بعدة حملات توعوية وذلك لزيادة وعي وادراك المستخدم بحقوقه للحصول على خدمات اتصالات ذات جودة عالية، وبأهمية الهيئة كجهة مستقلة تعمل على تنظيم سوق الاتصالات وحماية حقوق المستفيدين.الغد

أخبار ذات صلة

newsletter